تاريخ الاغتصاب البشع: هكذا تم هتك عرض 100 ألف امرأة فى النمسا.. والمغول أخلوا دمشق من العذارى | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تاريخ الاغتصاب البشع: هكذا تم هتك عرض 100 ألف امرأة فى النمسا.. والمغول أخلوا دمشق من العذارى

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 02 يناير 2014 م على الساعة 11:19

◄ الاغتصاب فى الحرب العالمية الثانية أعظم اعتداء على النساء فى أوروبا حدث فى ألمانيا بعد سقوط الرايخ الثالث ويعد ثانى أعظم اعتداء على النساء على مستوى البشرية، حيث يأتى بعد اعتداء المغول المجوس على نساء العراق وبلاد الشام بعد الاجتياح المغولى لها، حيث يقال إنه لم يبق امرأة عذراء فى كل دمشق وحلب حتى الجوامع اتخذوها أماكن لاغتصاب النساء.   كان المغتصبون أساسا من السوفيت والأمريكيين وبتشجيع من قادتهم، الذين كانوا دائما يطلقون الدعاية المغرضة والكراهية ضد القوميات الألمانية الأوروبية.   ففى فيينا عاصمة النمسا وحدها تم اغتصاب أكثر من 100 ألف امرأة، وليس مرة واحدة بل مرات عديدة وكثيرة وشمل ذلك المراهقات، بل حتى وصل الأمر إلى العجائز وكبار السن.   ووفقا لاستجواب حدث فى الكونجرس الأمريكى بتاريخ 17 يوليو 1945 اعترف الجنرال، آيزنهاور القائد العام لقوات الحلفاء فى أوروبا وشمال إفريقيا، أنه عندما دخلت القوات الفرنسية والتى كان جزءا منها من الأفارقة، والقوات الأمريكية مدينة شتوتجارت الألمانية ساقوا النساء إلى أنفاق المترو، وتم اغتصابهم جميعا مرات عديدة، ثم جرى إعدامهم وقد قدر عددهم بنحو ألفى امرأة.   فى الحقيقة فقد حقق الجيش الألمانى المرتبة الأدنى بين كل الجيوش فى الاعتداء على النساء، وكانت هذه الأعمال أعمالا فردية، ولم تكن سياسة منهجية من الجيش والقيادة الألمانية، وتم محاكمة ومعاقبة كل المانى قد شارك فى هذه العمليات ولا سيما فى فرنسا.   ففى عام 1945 وصلت القوات السوفيتية، إلى مشارف مدينة برلين، وكان عدد سكانها 2،700،000 منهم 2،000،000 من النساء، فانتشر الخوف عبر المدينة، خصيصا مع الأنباء التى أتت من الأماكن التى احتلها السوفيت، وكيفية معاملتهم للألمانيات.   فهرعت نساء برلين إلى الأطباء، لكى يقدموا لهم أسرع طريقة للانتحار إلى درجة أن الأطباء حوصروا من قبل النساء بشكل تام، ونفذ السم فى برلين وأصبح سلعة نادرة تتهافت عليها النساء.   وفى عام 1945 دخلت القوات السوفيتية مدينة دانزنج، وتم احتجاز جميع نساء المدينة فى الكاتدرائية، ثم دخل عليهم الجيش الأحمر واغتصبهم جميعا، حتى إن بعض الناجيات تحدثن أنهن تم اغتصابهن أكثر من 30 مرة.   وفى مدينة نيسى بمقاطعة سيليسيا تم اغتصاب 182 من الراهبات الكاثوليك فى أبرشية Kattowitz وعلى إثرها أصبحت 66 من الراهبات حوامل، وعندما حاولت بعض الراهبات الدفاع عن أنفسهن تم إطلاق النار عليهن، حتى أحصى ما يزيد على 30 طلقة فى أجسادهن.   ويتحدث كبير أساقفة مدينة دانزينج، أنه تم اغتصاب الفتيات الصغيرات من سن 12 حتى العجائز، حتى ابنة أخته كانت فى عمر الـ15 تعرضت للاغتصاب 7 مرات، وتعرضت شقيقتها ذات الـ22 عاما للاغتصاب 15 مرة.   وقد كانوا يعدمون على الفور جميع الفتيان والأطفال الصغار الذين يحاولون الدفاع عن أعراض أسرتهم.   ولم تقتصر هذه القصص على النساء الألمانيات، بل انتقلت إلى حلفائهم الإيطاليين، حيث سمح للجنود الأمريكيين فى مدينة نابولى بإباحة كل النساء، فقد سجل فى هذه المدينة وحدها 60 ألف حالة اغتصاب للنساء والمراهقين والأطفال، حتى إنه بعد الحرب نتج جيل فى مدينة نابولى لا يمت بالصلة بالشكل لأجداده.   ◄ مذبحة نانجينج  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة