هكذا دخل المغربي كريم الطاهيري غمار التباري للسفر إلى المريخ في رحلة محفوفة بالمخاطر+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هكذا دخل المغربي كريم الطاهيري غمار التباري للسفر إلى المريخ في رحلة محفوفة بالمخاطر+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 04 يناير 2014 م على الساعة 10:20

[youtube_old_embed]B69nSvRPTtA[/youtube_old_embed]

تمكن المغربي كريم الطاهيري، البالغ 19 سنة، من الظفر بمقعد ضمن 1058 شخص الذين سيدخلون غمار التنافس للفوز ب « رحلة اللاعودة » إلى كوكب المريخ، التي سبق وأن أعلنت عنها المنظمة الهولندية « مارس واحد »، خلال صيف عام 2013.  وتمكن كريم الطاهري، الذي يتابع دراسته بكلية الطب بكندا، من اجتياز المرحلة الأولى بنجاح ضمن 200000 شخص الذين قدموا ترشيحهم، حيث من المنتظر أن يخضع فيما بعد لاختبار بسيكوتقني ورياضي قبل أن يتم الإعلان عن الفائزين. وكانت « مارس واحد »، التي تعد منظمة هولندية غير ربحية، قد وضعت شروطا للراغبين في المشاركة في أول « رحلة بلا عودة » إلى خارج الكرة الأرضية، تشمل دفع  38 دولارا كرسم للتسجيل، والتمتع بصحة جيدة وألا يقل عمر المتطوع عن 18 أو يزيد على 40 سنة، وأن يخضع للتدريب طوال 8 سنوات في هولندا وأوروبا. وبمجرد أن أعلنت المنظمة عن هذه « المغامرة » المحفوفة بالمخاطر سارع الآلاف عبر العالم إلى وضع ترشيحاتهم لتصل عدد الطلبات في وقت قياسي إلى أكثر من 100 ألف، من بينهم متطوعين من جنسيات عربية. وستختار الشركة المنظمة للمشروع 40 مشاركا في التصفيات النهائية من بين عشرات الآلاف من المرشحين، قبل أن تلجأ فيما بعد  إلى عملية « الغربلة » لشهور ليتم التوصل في النهاية  إلى زوج من الذكور والإناث ليكون أول فوج تطأ أرجله سطح المريخ بعد رحلة تمتد سبعة أشهر مع بداية دخول سنة 2023. وتهدف منظمة « مارس واحد » من خلال  هذا المشروع إلى بناء أول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ، لذلك لجأت إلى البحث عن متطوعين يسعون إلى تحقيق حلم البشرية بغزو الفضاء، لكنها في الآن ذاته لا تضمن لأحد الحياة على كوكب المريخ ولا بعد أن يغادروا الأرض بدقائق، فقد يواجهون خطر الموت في أية لحظة خلال المغامرة التي ستنطلق عام 2023. وخلال سبعة أشهر التي ستستغرقها الرحلة في بيئة مليئة بالمخاطر ستصل المركبة الفضائية إلى سطح المريخ داخل مسكن خاص يعمل بطاقة ستوفرها بطاريات شمسية، حيث سيتم تزويدهم بأطنان من المياه يتم معالجتها وتدويرها أكثر من مرة، أما بالنسبة للغذاء فسيكون الفريق مجبرا على زراعة النباتات. وتتعهد المنظمة الهولندية بإرسال فوج جديد كل عامين يعوض الفوج القديم في حالة لفظوا أنفاسهم، حتى تنشأ مستعمرة بشرية جديدة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة