هنا قطن اليهود المغاربة وهذه ملامح تراثهم العبري شرق المملكة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هنا قطن اليهود المغاربة وهذه ملامح تراثهم العبري شرق المملكة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 27 يناير 2014 م على الساعة 10:07

قدم مؤخرا بالرباط مؤلف « ذاكرة يهود المغرب الشرقي » الذي يعد استحضارا معززا بالصور وواقعيا للتراث الثقافي اليهودي لشرق المغرب وذلك  بحضور مستشار الملك محمد السادس، أندري أزولاي. وأشار المؤلف إلى أن  هذا الكتاب الجماعي الصادر عن منشورات « مفترق الطرق » بمبادرة من وكالة الشرق، « يقتفي آثارا ما تزال حية لماض مشترك، والذي نرغب في الاحتفاء بلحظاته السعيدة، متسائلين بشكل جديد عن معيش أقدم طائفة في المغرب، وتفاعلها مع الآخر ». ومن خلال مزيج ذكي بين النص والصورة، يتناول هذا المؤلف الواقع في 213 صفحة، والأول من نوعه المنشور في المغرب، بشكل جديد الواجهة الشرقية لتاريخ التراث العبري المغربي، والذي اعتبره الدستور « أحد الروافد القديمة للهوية الوطنية ». وفي مداخلته بهذه المناسبة، أبرز المستشار الملكي  أندري أزولاي ورئيس مؤسسة « أنا ليند »، التماسك، والعمق والتفرد الذي يتميز به هذا المؤلف الذي يحكي ويصور، لأول مرة، « ذاكرة اليهود في المغرب الشرقي ». وأكد أزولاي على أن « التماسك ينبثق من كون الكتاب جاء ليملأ فراغا، باسترجاع الجزء اليهودي في تاريخنا »، مضيفا والعمق « لأن اليوم تنطلق مرحلة جديدة، بكون نشر هذا الكتاب تم بواسطة مؤسسة عمومية هي وكالة الشرق، التي يعود إليها الفضل في كل شيء »، قائلا « إن هذا المؤلف ليس ثمرة سعي هوياتي أو بمنطق الطائفة اليهودية بالمغرب بل هو تعبير عن ما يمليه علينا دستورنا ». واعتبر أن هذا المؤلف « سيصنع الحدث »، إذ أنه « سيشجع كل جهاتنا على استكشاف تاريخها وتثمين كل واجهات تراثها ». وأكد على أنه  » بفضل الملك محمد السادس التي طبعت وعززت دينامية التوافق الوطني حول ثراء تنوعنا، وحداثة تعدد مجتمعنا،  فإن المغرب يعد أكثر من أي وقت مضى، رائدا في البحر الأبيض المتوسط »، مستخلصا أن « المقاربة المغربية، الرائدة في المجال، تجد امتدادها في بلدان مغاربية أخرى وفي الشرق الأوسط، وهي بلدان ترغب في استكشاف تاريخها بدون طابوهات ». ومن جهته، لاحظ عبد القادر الرتناني، مدير دار النشر « مفترق الطرق » أن الكتاب، فضلا عن المعطيات التاريخية التي يتضمنها، يدعو القارئ لاكتشاف خصوصيات الذاكرة اليهودية في المغرب الشرقي » مضيفا أن هذا العمل « المنجز بشغف »، يخرج عن التحليل التاريخي لينصب حول المعيش اليومي لليهود في المغرب الشرقي. وأشار الى أن هذا المؤلف سيترجم إلى الانجليزية والعربية والأمازيغية في أفق « أن يصبح سفيرا متجولا للثقافة العبرية في المغرب الشرقي »، مبرزا أن هذا الإصدار ينسجم مع محتوى الرسالة التي وجهها الملك بمناسبة افتتاح كنيس اليهود « صلاة الفاسيين »، والتي دعا فيها جلالته، إلى تجديد وتأهيل التراث اليهودي. وبدوره تناول الكلمة رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ادريس اليازمي، حيث اعتبر هذا الإصدار دليلا على انطلاق « مسلسل الاستعادة متعددة الأبعاد لتاريخنا، والتي توجد بفضل الإرادة الملكية وتعبئة القوى الحية للمجتمع ». وقال إن المجلس يواكب هذه الحركية التي تندرج ضمن منطق الرقي بحقوق الإنسان وتكريس القيم الكونية المتمثلة في التعدد والمساواة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة