طالبات في الجامعات يتحولن إلى تجارة الجنس لتمويل تعليمهن

طالبات في الجامعات يتحولن إلى تجارة الجنس لتمويل تعليمهن

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 10 فبراير 2014 م على الساعة 22:22

 كشف تحقيق جديد الاثنين أن طالبات لا تتجاوز أعمارهن 18 و 19 عاماً في الجامعات البريطانية تحولن إلى تجارة الجنس لتمويل تعليمهن.   وقالت صحيفة “ديلي ميرور” إن التحقيق كشف بأن عدد الطالبات المكافحات العاملات في مجال ما يُسمى (المرافقة) ارتفع وتقوم العشرات منهن ببيع قائمة من الخدمات الجنسية على المواقع المخصصة للبالغين فقط على شبكة الإنترنت.   وأضافت أن بعض الطالبات الجامعيات العاملات في مجال (المرافقة) يمكن أن يحققن دخلاً يصل إلى 1000 جنيه استرليني في الأسبوع، ويحصلن على أجر خلال ساعة من العمل في هذا المجال يفوق بمعدل 12 مرة الحد الأدنى للأجور في أي وظيفة.    وكشف التحقيق أيضاً أن بعض وكالات المرافقة في بريطانيا تستخدم حقيقة أن الفتيات العاملات فيها طالبات جامعيات كوسيلة دعائية لاجتذاب الزبائن.   وأشار إلى أن طالبة جامعية في الثانية والعشرين من العمر تسمي نفسها (آني) تعمل في مجال (المرافقة) كوسيلة لتحقيق حلمها في الحصول على شهادة جامعية في علم النفس، وتعرض خدماتها الجنسية في مدينة ليفربول وتتقاضى أجراً يتراوح بين 40 جنيهاً استرلينياً لمدة 15 دقيقة و 450 جنيهاً استرلينياً مقابل ليلة بكاملها.   ونسبت الصحيفة إلى، ساره ووكر، من الجمعية الانكليزية للمومسات المدافعة عن حقوق النساء العاملات في مجال الجنس قولها “إن غالبية الطالبات الجامعيات يعملن لحساب أنفسهن أو لدى وكالات، جراء المناخ الاقتصادي الذي يُجبر النساء على وزن خياراتهن بسبب ندرة فرص العمل”.   واضافت ووكر “تعرف الطالبات الجامعيات أن بامكانهن كسب أموال في مجال الخدمات الجنسية تفوق 500 مرة ما يحصلن عليه من أجور في الوظائف العادية رغم ندرتها، وسمعنا أن 800 فتاة تقدمن للحصول وظيفة نادلة في بار بعد اعلانه عن حاجته إلى نادلة”.   واشارت إلى أن سجلات جمعية المومسات “أظهرت ارتفاع عدد الطالبات الجامعيات العاملات في مجال الخدمات الجنسية بنسبة 30% منذ عام 2011″.   وتحظر القوانين البريطانية الدعارة وتعتبرها غير قانونية، وتضع قيوداً مشددة على الوكالات العاملة في مجال الخدمات الجنسية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة