هكذا تتحول عاهرات إلى عذراوات كل ليلة .. "الشبة" لتضييق المهبل و"دردك" لتكبير الأرداف

هكذا تتحول عاهرات إلى عذراوات كل ليلة .. « الشبة » لتضييق المهبل و »دردك » لتكبير الأرداف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 14 مارس 2014 م على الساعة 19:14

يستعملن « الشبة » ليس لطرد العين أو الحسد، بل بغية رتق ما أفسده الزمن وتضييق ما « وسعه » الرجال ». هن عاهرات أقرب إلى العذارى، يستعملن مواد غريبة، قد تتسبب في السرطان، من أجل شد فتحة المهبل وزيادة المتعة لدفع الزبون إلى أن يكون سخيا. عاملات جنس من مختلف الأعمار ومختلف الطبقات، أدمن استعمال حجر « الشبة » ضمانا لعودة الزبون مرة أخرى، بعدما تتأكدن من أنهن أشبعن رغبته بالشكل المطلوب، تقول « الأخبار » في عدد نهاية هذا الأسبوع، ثم تضيف أنهن غير مباليات بأضرار مادة قد تسبب لهن مرض السرطان، الذي قد يتطور ويستدعي استئصال الرحم، ليتوقف نشاطهن الجنسي المدر للمال، دفعة واحدة. وأضافت نفس اليومية أن نفس العاهرات يستمنن بشكل يومي في سبيل تضييق المهبل، يسعين باستمرار إلى تكبير المؤخرة، عن طريق حبوب « دردك » تهرب من موريطانيا، ويقال أنها تستعمل علفا للجمال، يتناولنها من أجل تكبير الأرداف…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة