عائلات تسكن محلات "السمن والعسل" بقلب العاصمة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عائلات تسكن محلات « السمن والعسل » بقلب العاصمة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 20 مايو 2014 م على الساعة 21:17

بسومة كرائية تتراوح بين 10 و20 درهما لليوم، تقيم حوالي 30 أسرة بحي الرحبة بالمدينة العتيقة، موزعة علة ‘قاعة » كانت تخصص لتجارة السمن والعسل، والتمر والحناء، منذ بدايات القرن الماضي، قبل أن تتحول إلى محلات للحدادة والنجارة وبيع الخردة، تؤوي عائلات وجدت في جدرانها المهترئة ملاذها الأخير، فيما ما يزال متجرا أو اثنين صامد أمام « المد السكاني »، ويعرض منتوجات السمن و »الزبدة البلدية » لزبناء يعدون على رؤوس الأصابع صار حضورهم إلى القاعة أمرا نادرا جدا « شكون اللي ما زال عارف راه هذا القاعة فيها ما زال شي عسل أو سمن، راحنا خدامين غير بالبركة »، تتأسف امرأة خمسينية طوقت واجهة محلها بسياج حديدي، يحميها من كل خطر محدق.   دور أقرب إلى أقفاص من الطوب؛ يظل الباب، منفذا الهواء الوحيد؛ تجثم على أنفاس أصحابها، وتهدد بقبض أرواحهم، إن هم لم يسارعوا إلى مغادرتها؛ دور في قلب عاصمة البلاد تفتقر إلى قنوات الصرف الصحي، ويضطر ساكنوها إلى اللجوء إلى المراحيض العمومية لقضاء حوائجهم، فيما الحرفيون القلائل الذين أجبروا على البقاء بـ »القاعة » يخجلون من إحضار زبائنهم إلى محلات تفتقر إلى أبسط ظروف العمل، ولا يجدون ضيرا من التجول، بحثا عن « بريكولات » تضمن لهم لقمة  العيش.    تفاصيل أخرى حول الموضوع تجدونها في ربورتاج تورده يومية الصباح في عددها ليوم غد الأربعاء 21 ماي.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة