احذروا.. الترويض الطبي.. هكذا تتحول عيادات "الكينزي" إلى أوكار للدعارة

احذروا.. الترويض الطبي.. هكذا تتحول عيادات « الكينزي » إلى أوكار للدعارة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 04 يوليو 2014 م على الساعة 16:52

انطلاق المهمة كان من 39 زنقة الفرات بحي المعاريف، هنا توجد عيادة للترويض الطبي لصاحبتها مونيا الإدريسي، هذه الأخيرة أماطت اللثام عن أسرار خطيرة تنطوي عليها هذه المهنة.   تقول مونيا الإدريسي ليومية « الأخبار » في عددها المشترك ليومي السبت والأحد 5و6 يوليوز، عن أغلب الحالات التي تستقبلها عيادات الترويض الطبي تكون باستشارة طبية، وهناك حالات لمرضى يترددون عليهم للاستفادة من حصص للتدليك الطبي عن طريق الزيوت الطبية والعطرية وحصص أخرى للاسترخاء.   تشير مونيا الإدريسي، إلى أن فئة عريضة من الأخصائيين في الترويض الطبي يحولون عيادات الترويض الطبي إلى أوكار للدعارة عن طري استغلال حصص التدليك الطبي، التي يكون فيها المريض مجردا من ملابسه لتقديم حصص جنسية، تبدأ بالتلامس بين أخصائي الترويض ومريضته وتنتقل الأمور إلى لمس أعضاء حساسة من جسدها وبقية القصة معروفة، كما توجد أخصائيات للترويض يربطن علاقات مع مرضاهن، تكون بداياتها داخل العيادة، وتمتد إلى لقاءات خارجها.    وتوصلت « الأخبار » بمعطيات تفيد، أن حماما بزنقة قرطاج « كارتيي راسين » بالمعاريف، يقدم خدمات جنسية لرواده، إذ هناك حصص للتدليك للأزواج وقاعات أخرى يتردد عليها الرجال فقط  كلمة السر هي « طلب ماساج كومبلي »، كما أن سعر ولوج الحمام هو 250 درهما وسعر حصص التدليك هو 300 درهم، أما سعر الخدمات الجنسية فهي قابلة للمساومة، والمبلغ المحصل تحتفظ به المستخدمة نظير خدماتها وتوقيت العمل برمضان هو من 9 ليلا إلى 12 ليلا.   وتمكنت « الأخبار » من الحصول على شهادة أحد الرجال الذي يترددون على هذا الحمام، حيث أفاد أنه بعد أن يدفع ثمن 250 درهما للولوج إلى الحمام وسعر 300 درهم للتدليك، يدفع لمستخدمة الحمام مبالغ مالية يتفقون عليها مسبقا..  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة