النفار"..حين تقاوم الحرف المسمية الوسائل التكنلوجية والعادات البشرية بالنسبة لمن يحلو لهم السهر | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

النفار »..حين تقاوم الحرف المسمية الوسائل التكنلوجية والعادات البشرية بالنسبة لمن يحلو لهم السهر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 14 يوليو 2014 م على الساعة 11:00

« النفار ».. الساهر على إيقاد الناس بوساطة مزمار نحاس     لم يعد « النفار »، الذي كان يذكر الناس ويوقظهم لتناول آخر وجبة قبل الصيام، يشكل جزء من أجواء رمضان، فقد لف النسيان هذه المهنة التي كانت تظهر في أول رمضان لتختفي مع انتهائه. وكان النفار يمر بأحياء المدينة وأزقتها مرتين كل ليلة بفارق ساعة بينهما، في المرة الأولى لإيقاظ النساء من أجل إعداد وجبة السحور، وفي الثانية من أجل الذين لا يزالون يغطون في النوم للاستيقاظ وتناول آخر وجبات الأكل قبل الإمساك. وتأسف الحاجة اهنية، التي لا تكاد تستطيع النوم في ليالي رمضان بسبب ضوضاء الأولاد الذين يلعبون كرة القدم بالحي، لاختفاء النفار « أبا بوجمعة »، الذي كان في السنوات الماضية يتجول في الأزقة وهو ينفخ في بوقه الكبير لإيقاظ الناس، وكانت ربات الأسر تمده في نفس الوقت بما كن يعددنه بأيديهن من « بطبوط » و »ملاوي ». وكانت هذه السيدة تعد العجين قبل التوجه إلى النوم، وهي تعلم أن « ابا بوجمعة » سيتكفل بإيقاظها لاستكمال مهمتها، وإنضاج العجين في « الفراح » لصنع هذا النوع التقليدي من الخبز، الذي كان يعد جزء منه لفطور اليوم الموالي بحشوه باللحم المفروم، أو قطع صغيرة من لحم الكبد، أو الخضروات أو بفواكه البحر. وكان « ابا بوجمعة »، الذي كان يزاول حرفة النفار بعد تقاعده من عمله بالميناء، يمثل بالنسبة لعدد من النساء من أمثال الحاجة اهنية، بمثابة منبه دقيق لا يغفل عن أداء مهمته في الوقت المناسب. لكن الأحوال تغيرت، وأصبح الناس يسهرون إلى وقت متأخر من الليل في رمضان، وساعدت القنوات الفضائية على ذلك، فلم يعد النفار في حاجة إلى إيقاظ الناس من غفلتهم عن السحور أو النائمين من نومهم لتناوله، وبذلك اختفت هذه الحرفة وأصحابها من مشاهد رمضان المعتادة في السابق. وعلى غرار الحاجة اهنية، يحن كثير من الناس إلى ذلك الزمان الجميل وتلك الأجواء التي كان النفار يؤثث لحظاتها ومشاهدها الرائعة، غير أن « النفير » أو النفخ في البوق الذي يقوم به النفار، لم يختف نهائيا من أجواء مدينة الدار البيضاء، فهذه المهنة لا زالت تظهر فيها بين الحين والآخر، إما قبيل حلول رمضان لتذكير الناس بمقدمه، أو لاستجداء الناس في بعض المناسبات كليلة القدر أو عشية العيد للحصول على نصيبه من زكاة الفطر. ومن أجواء رمضان انتقلت مهنة النفار لتظهر في السنوات الأخيرة في مناسبات الأعراس المغربية، وخاصة لإضفاء نوع من التنشيط والبهجة أثناء حمل العروس في « العمارية » وسط « الدقة المراكشية التقليدية ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة