خادمة صاحب "الخبز الحافي: لهذا كان شكري مولعا بالدمى المبتورة الأجزاء

خادمة صاحب « الخبز الحافي: لهذا كان شكري مولعا بالدمى المبتورة الأجزاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 15 يوليو 2014 م على الساعة 16:33

 قد يكون لتجارب الإنسان التي عايشها في فترة من فترات حياته دورا حاسما في اتخاذ القرارات الكبرى الخاصة به، قد تغير مسار الشخص ضد رغباته.    في هذا السياق تحكي فتحية المجاطي خادمة الكاتب المغربي المشهور محمد شكري، أن الأخير « كان يتملكه في أيامه الأخيرة حنين لأن يكون له أطفال من صلبه »، ورغم ذلك ظل عازبا ،لأن « القسوة التي طبعت طفولته، كانت كفيلة بزعزعة ثقته في أن يكون أبا سويا عكس أبيه هو.. وخلق لديه خوف لا شعوري من إعادة عيش نفس السيناريو مع اولاده، رغم كل تلك الطيبة التي كان يعامل بها أطفالي وأطفال أصدقائه.. ورغم حبه الكبير للدمى ».   وتضيف المجاطي في سردها لحياة شكري وفق ما تورده  يومية « الإخبار » في عددها ليوم غد الأربعاء 17 يوليوز،  قائلة أن شكري « كان يحتفظ ببيته بدمى كيره مبتورة الأجزاء، إذ أنه كان يحتفظ بجسم هذه… وبرأس تلك وبذراع الأخرى أو برجلها؛ لم اتجرا يوما على سؤاله عن قصتها، لكنني كنت أنظفها يوميا من الغبار وأعيدها إلى مكانها كما كان يوصيني ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة