كاد زوج بواد زم، أن يقتل زوجته التي لم تتجاوز بعد 18 عاما، بعدما شك في عذريتها، إذ أقدم الزوج المنحدر من منطقة “جمعة سمالة” ضواحي واد زم، بتعنيف زوجته بشكل فظيع ليلة الدخلة، لدرجة كادت تفقد معها حياتها، وما تزال ترقد حاليا بالمستشفى في وضع خطير. وأكد والد العروس، حسب خبر نشره موقع « يا بلادي »،  انه منذ تلك الليلة التي وصفها بالكارثية والتي تزامنت مع نهاية الأسبوع ما قبل الماضي، وابنته تعيش حالة صحية حرجة جدا، بعدما تم تعنيفها على يد زوجها الذي يقول إنها ليست عذراء، في حين تشير الشواهد الطبية المسلمة من طرف الجهات المختصة أن الفتاة ما تزال عذراء. وأضاف والد الفتاة محجوبة، أن الطبيب سلم لابنته شهادة طبية تثبت عجزها لمدة 26 يوم، حيث ان الضربات على مستوى الرأس خطيرة جدا، إلى جانب أن طبيب العيون سلم للضحية شهادة حددت مدة العجز في 30 يوما. وقد تدخل الجيران لإنقاذ حياة محجوبة بعدما اتصلو بالدرك الملكي التي انتقلت إلى عين المكان واعتقلت المعني بالأمر.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.