عاشت مدينة فاس أسبوعا دمويا غير مسبوق، استنفر الضابطة القضائية إثر ارتفاع رقم جرائم القتل، الذي وصل إلى خمس حالات راح ضحيتها خمس أشخاص بينهم امرأتان منهما امرأة بحي ابن دباب توفيت ساعات قليلة بعد ضربها بساطور من قبل ابنها الخمسيني بسبب مشاكل حول الإرث، في حين أخته الأربعينية، تتلقى العلاج من الجروح البليغة التي أصيبت بها في الحادث.   ووفق ما تورده يومية « الصباح » فقد تسبب الخمر في ثلاث من الجرائم الخمسة، بعد أن لعب بعقول شباب عاقروه جماعة قبل أن يتفرقوا على إيقاع الدم والاقتتال فيما بينهم، مكسرين كؤوس الود التي جمعتهم في دروب أحيائهم الهامشية التي تنام لتستفيق على جرائم مدوية زادت مع مغادرة عشرات المنحرفين لسجني المدينة بعد العفو.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.