هذا ما قرره سلفيو الجزائر بشأن إمام جزائرى قال عن زواج المثليين: لا شيء يعارض هذا الزواج إلا التقاليد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 23 أغسطس 2014 م على الساعة 10:36

طالب مسؤول جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية الجزائرية عبد الفتاح زراوى حمداش بسحب الجنسية الجزائرية من  » إمام جزائرى مثلي » يسمى ليدوفيد محمد زاهد، قام مؤخرا بتزويج امرأتين إيرانيتين فى السويد، حسب ما نقته وكالة الأنباء « د.ب.ا ». وقال حمداش عبر صفحته فى الفيسبوك  » إن ما شاع قبل ساعات عما يسمى إمام مثلى جزائرى قد زوج امرأتين إيرانيتين فى السويد خلال زواج مثلى شيطانى، فيجب تصحيح المفاهيم فيه للبشرية حتى تعلم حكم الإسلام فيه، فأن الإمامة لا تنعقد لفاسد أو لوطى أو داعر أو مجرم، وإنما تنعقد لصاحب علم ودين وتقوى عارف بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يخاف الله ولا يحل ما حرم الله ورسوله ». وأضاف حمداش بحسب ما ذكرته صحيفة « الخبر » الجزائرية فى عددها الصادر اليوم الجمعة « ..وندعو إلى تطهير الشرف الجزائرى من هذا المرتد المثلى وسحب الجنسية الجزائرية منه، ونحث النظام والمجتمع الجزائرى الإلحاح على إقامة الحد الشرعى عليه ». وكان الإمام ليدوفيد محمد زاهد، الذى وصفته الصحيفة بأنه غريب الآراء والتصرفات، تسبب فى ضجة ما زالت مستمرة منذ أن عقد فى أول أغسطس الحالى زواجا بين إيرانيتين، إحداهما حامل فى شهرها الخامس، والثانية مقعدة على كرسى متحرك، وكان الزفاف علنيا على قارعة الطريق، وأمام شهود وكاميرات تلفزيونية فى أستوكهولم. ولم يتردد هذا  » الإمام  » فى التصريح لإحدى القنوات التلفزيونية بالعاصمة السويدية، « لا شيء يعارض هذا النوع من الزواج، سوى التقاليد الاجتماعية فقط ».    

loading...
loading...

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة