قصة طفلة تصارع الموت بجرسيف اهمالا والمعتدي عليها حر طليق

قصة طفلة تصارع الموت بجرسيف اهمالا والمعتدي عليها حر طليق

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 31 أغسطس 2014 م على الساعة 16:34

داخل بيت متواضع بدوار « الحلفة » ضواحي جرسيف، ترقد طفلة لا يتعدى عمرها 14 سنة، ضحية أخرى من ضحايا الإهمال الطبي، فمنذ عدة أشهر وهي طريحة الفراش تصارع الموت، جسدها يتحلل يوما بعد يوم، تحول الى هيكل عظمي، بينما أفراد أسرتها لا يجدون ما يقدمون أو يؤخرون أمام هذا المصاب في انتظار قضاءها لنحبها. بعد تعرضها لحادثة سير خطيرة وهروب مقترفها الى الآن، تم نقلها الى مستشفى جرسيف في حالة خطيرة، بعد خمس ساعات من من الإنتظار بقسم المستعجلات، تم توجيهها الى المركز الإستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، فمكثت به حوالي أربعة أشهر، قبل أن يتمكن الطبيب من اقناع والديها بضرورة ارجاعها الى المستشفى المحلي بجرسيف، فتم رفضها بالمستشفى بدعوى أن المنشأة لا تتوفر على المعدات الطبية اللازمة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة