غريب..طفلة من أكادير لا ترتاح إلا بحك جلدها حتى يقطر دما! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

غريب..طفلة من أكادير لا ترتاح إلا بحك جلدها حتى يقطر دما!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 10 سبتمبر 2014 م على الساعة 19:32

تعيش الطفلة (هاجر العسريوي)، التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات، وتقطن بحي قصبة الطاهرة بمدينة آيت ملول، مأساة إنسانية حقيقية، حيث تعاني منذ ولادتها إلى الآن من مرض غريب يصيب الكبد يدعى « BELER » ، وهو مرض يرغمها البقاء عارية طوال اليوم لكون الألبسة تتسبب لها في « حكة » شديدة لكون دمها أصبح ملوثا بفعل هذا المرض الخبيث. ووفق ما تورده يومية « الأخبار » في عددها ليوم غد الخميس 10 شتنبر، فقد افاد  « إدريس » والد الطفلة، أن بوادر المرض ظهرت على ابنته منذ أن كانت في شهرها الثالث، وهو ما لم ينتبه إليه بحكم عمله حارس أمن بأحد الفنادق المصنفة بأكادير، ووضعيته المادية محدودة جدا؛ فكانت الرضيعة في أشهرها الأولى تبدو غير طبيعية، بكاء وعويل ونواح يصل الليل بالنهار، ورغبة شديدة في حك جسمها النحيف لتواجد ميكروبات في دمها، مما يسبب لها الرغبة، خاصة عندما تختلي بنفسها بأي شيء تحصل عليه، ولا تترك مكانا آمنا في جسمها، بما في ذلك أعضاؤها التناسلية، فتنهال عليها بالحك الشديد، الذي ينتهي غالبا بسيلان الدم من مواضعه، الأمر الذي اضطر معه الأبوان إلى نقلها إلى طبيب متخصص، حيث نزل عليهم خبر كالصاعقة مفاده أن ابنتهما تحتاج إلى عملية خارج أرض الوطن لزرع كبد جديد لها، قيمتها الإجمالية 200 مليون سنتيم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة