ساكنة آسفي تخرج في أكبر تظاهرة احتجاجية ضد التلوث وانشاء محطة حرارية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ساكنة آسفي تخرج في أكبر تظاهرة احتجاجية ضد التلوث وانشاء محطة حرارية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 19 سبتمبر 2014 م على الساعة 16:38

كشفت شبكة الدفاع عن البيئة و ضد مشروع المحطة الحرارية بأسفي، عن عزمها المشاركة في أكبر تظاهرة احتجاجية حول البيئة في العالم والتي تحمل اسم « المسيرة المناخية » في 21 شتنبر الجاري. وأوضحت الشبكة أن احتجاجها يأتي لكون مدينة أسفي: » جزء لا يتجزأ من الأخطار التي تهدد البيئة و تلويثها »، مشيرة أن ساكنة أسفي عانت طوال عقود من التلوث الشامل الذي يسببه المركب الكيماوي في المدينة، الذي بسببه دمرت الثروة الطبيعية وهاجرت الأسماك وصارت الأمراض المزمنة تلاحق المواطنين كأمراض السل وهشاشة العظام وتساقط الشعر والتشوهات الخلقية لسكان المناطق المجاورة للمركب، وتشردت عاملات وعمال التصبير وآلاف البحارة مما تسبب في هجرتهم من أجل تأمين لقمة العيش لأسرهم، فضلا عن وفيات العديد من عمال المركب الكيماوي بسبب السرطان كما تضررت المواشي والفرشة المائية، وباتت أسفي مدينة مُهمشة وفقيرة مقارنة مع نسبة المساهمة الإجمالية للمنطقة في الناتج الوطني الخام ». وعبرت الشبكة عن رفضها لقرار توطين مشروع المحطة الحرارية في المدينة، داعية إلى الانخراط في رفضه، مشددة عن رفضها لسياسة الخوصصة المنتهجة من طرف الدولة في مختلف القطاعات الإستراتيجية المرتبطة بالطاقة، منها قطاع الماء والكهرباء اللذان يعتبران مجالا حيويا للساكنة. كما طالبت الشبكة في بيان لها بضرورة مراقبة مداخن المركب الكيماوي والمياه الصناعية العادمة وفقا للمعايير الدولية للبيئة، وتفعيل المرسوم رقم 2.93.1011 الصادر في 18 من شعبان 1415 ( 20 يناير 1995 )، ولاسيما الفصل الأول منه، المادة 2 التي تنص على أن المجلس الوطني للبيئة له مهمة حماية وتحسين البيئة والوقاية من التلوث والأذى بمختلف أنواعه ومحاربتهما والحد منهما، وتحسين إطار العيش و ظروفه.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة