الحركة الأمازيغية تكذب انسحابها من حركة 20 فبراير

الحركة الأمازيغية تكذب انسحابها من حركة 20 فبراير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 05 يناير 2012 م على الساعة 23:09

ناشطة في حركة 20 فبراير

كذب بلعيد رامي الناشط في الحركة الأمازيغية الإشاعات التي روجت عن استعداد الحركة الأمازيغية للانسحاب من حركة 20 فبراير بعيد انسحاب جماعة العدل والإحسان منها. حيث أكد لموقع « فبراير.كوم » أن انسحاب الجماعة من الحركة بالنسبة إليه عامل مساعد على وضوح توجهات وأهداف الحركة، لاسيما لإزالة ما وصفه بالضبابية التي تحوم حول الحركة. وقال بالحرف:«نحن كمكون أمازيغي داخل الحركة متشبثين بحركة 20 فبراير. ونحن نفكر كأمازيغ في عقد لقاء وطني يضم كل الأمازيغ الناشطين داخل الحركة من أجل التنسيق ولوضع أرضية مشتركة.» لكنه أكد في نفس الآن أن أي استمرار في الحركة يبقى رهين فتح حوار بين مختلف الحساسيات السياسية في الحركة، من أجل تجاوز أي إضعاف للحركة ولتجاوز أي غموض لمستقبل الحركة. أما الناشط حمزة محفوظ الذي اعتاد المتتبعون للحركة على تتبع صوته المبحوح وهو يردد الشعارات، فقد أكد لموقع « فبراير.كوم » أن الحركة ستستمر، وأنها مصممة على بلوغ هدفها، وأن المواطنين سيقتنعون أكثر بمطالب الحركة حينما سيصطدمون بعجز حكومة بنكيران، مؤكدا بالحرف في إشارة إلى انسحاب جماعة العدل والإحسان من الحركة:«أي تنظيم له حساباته شغلو هذاك» أما سارة سوجار فقد قالت في نفس الإتجاه « ممفاكينش » إلى حين تحقيق مطالب الشعب المغربي، وأكدت أنها لا تخرج عن المطالب الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، مضيفة أن بقاء الحركة أو زوالها مرتبط بالتحقيق والإستجابة للمطالب التي تناضل من أجلها الحركة.   شهادات كل من سارة سوجار، حمزة محفوظ ورامي التي استقيناها من مسيرة الأحد في الدار البيضاء تجدونها بالصوت والصورة في « فبراير تي في ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة