‎‫20فبراير:‬شي علا وبغا يطير، وشي ساكن تحت القصدير

‎‫20فبراير:‬شي علا وبغا يطير، وشي ساكن تحت القصدير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 08 يناير 2012 م على الساعة 20:56

إحدى الشعارات التي رفعتها مسيرة سيدي مومن

« علاش حنا فقرا، حيث هوما شفرا، وكيف تعيش يا مسكين، المعيشة دارت جنحين. شي عايش بالملايير، وشي واكل بالملايير، وشي ساكن بالملايير، وشي راكب على الملايير..مطالب دولية، عدالة اجتماعية، والتعليم والحرية المساواة والحرية » كانت هذه أبرز الشعارات التي رفعتها حركة 20 فبراير في سيدي مومن، قبل أن تضرب موعدا الجمعة 15 من نفس الشهر في حي درب السلطان. وكأنه تغيير تاكتيكي في مسار حركة عشرون فبراير. لم تركز الحركة في شعاراتها التي رفعتها في الدار البيضاء بسيدي مومن على الشعارات السياسية، وركنتها جانبا. بحيث كان الشعار الإجتماعي هو بطل مسيرة الأحد ثامن يناير بامتياز.لم يرفعوا هذه المرة شعارات ضد الهمة أو بنكيران أو أي وجه سياسي أو إقتصادي، مثلما جرت العادة أن ترفع في مسيرات سابقة.   انطلقت مسيرة سيدي مومن، كما حمل الملصق الذي أعلن عنها: »من أجل مستقبل زاهر ومستقر للشباب والأطفال والأجيال القادمة في مغرب تضمن فيه الحرية والعيش الكريم لكافة أفراد الشعب بدون تمييز خارجين وما مفاكينش » وأضافوا في الملصق دائما: »من أجل اسقاط الإستبداد والقضاء على الفساد المستشري في جميع القطاعات والإدرات..تستمر حركة 20  فبراير في النضال حتى تحقيق مطالب الشعب العادلة والمشروعة: الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية » عرجوا على الحي الصفيحي طوما، الذي بات أشهر من نار على علم، مباشرة بعد الأحداث الإرهابية التي عاشتها الدار البيضاء، لأن أغلب الانتحاريين الذين نفذوا مجزرة 16 ماي 2003، ولدوا وترعرعوا بهذا الحي الصفيحي المهمش. وقد تفاعل سكان الأحياء الصفيحية مع الشعارات الإجتماعية، فكيف ستتعامل حكومة بنكيران مع مثل هذه المطالب ذات الصدى الإجتماعي؟ 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة