ألغاز إدانة الزعيمي وجلماد بالإعدام والحبس النافذ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ألغاز إدانة الزعيمي وجلماد بالإعدام والحبس النافذ

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 13 يناير 2012 م على الساعة 16:03

محمد جلماد

لم يزد الحكم الصادر في قضية ما بات يعرف بزعيم شبكة التهريب الدولي للمخدرات الشهيرة، إلا المزيد من الأسئلة، التي ارتبط بها الملف منذ بداية فتحه.  ليس لأن القضاء الزجري لمدينة الدار البيضاء، أدان ابتدائيا الزعيمي بحكم الإعدام، الذي قلما يصدر والحالة هاته، ولكن، لأن العديد من الخيوط لم تتضح بعد في هذا الملف، وفي مقدمتها: كيف اعتقل وأدين الرئيس السابق للمنطقة الإقليمية لأمن الناظور محمد جلماد، مع العلم أنه سبق لهذا الأخير، أن بلّغ رؤساءه في العمل، أنه على اتصال مع الزعيمي، أي أنه كان بصدد استدراجه أمنيا، وعلى الرغم من ذلك اعتقل بالإستناد إلى قرينة وجود رقم هاتفه في لائحة الأرقام المسجلة في الهاتف المحمول للزعيمي؟ هل هذا معناه أن جلماد كان يلعب لعبة مزدوجة، أم أن بعضا من خبايا الصراع بين بعض من أباطرة المخذرات وبين بعض من من يحميهم، هو الذي أوقع الرئيس السابق للمنطقة الإقليمية لأمن الناظور جلماد في الشباك؟ بدأ كل شيء، حينما اعتقل الزعيمي خلال مداهمة أمنية بالناظور، نجحت في حجز ما يعادل سبع أطنان من المخدرات المعدة للتهريب، بالإضافة إلى معدات ميكانيكية ولوجستيك كان سيستعمل في تهريب الحشيش إلى الضفة الشمالية من البحر الأبيض المتوسط. ومع سقوط الزعيمي في ماي 2010، سقطت أوراق النبتة السحرية ومعها العديد من الأسماء، لكن الأوراق لم تسقط  كلها لتوضح لنا غابة الأسرار التي يخفيها هذا الملف، تماما كأي ملف للمخدرات، عمودها الفقري النبتة الخضراء التي يزرع في السر، وتجنى في السر وتوزع وتباع في السر، ولا يعرف كل دهاليزها إلا القليلون، حتى حينما تتحول تلك النبتة أمام عدسة الكاميرات إلى موضوع للمساءلة.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة