الجدل الذي أثارته صورة تقبيل يد ولي العهد

الجدل الذي أثارته صورة تقبيل يد ولي العهد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 16 يناير 2012 م على الساعة 15:28

[youtube_old_embed]MxIx7s6lim8[/youtube_old_embed]

الزمان:الإثنين 9 يناير 2012. المكان:حديقة الحيوانات الجديدة بالرباط. الحدث: عهد لولي العهد تدشين الحديقة. ستنقل كما جرت العادة القناة الرسمية الإستقبال الرسمي هذا النشاط بما يكفي من التفاصيل. يبدأ شريط تدشين ولي العهد لحديقة الحيوانات بإنحناء مولاي الحسن أمام تشكيلة من الحرس الملكي، التي أدت له التحية، قبل أن يظهر بعض من مسؤولي الدولة وهم يصافحون الأمير. منهم من انحنى، ومنهم من انحنى وقبل يد ولي العهد، ومنهم اكتفى بمصافحته بشكل عادي، لا يقلل من احترام ولي العهد، وهذا حال فتح الله أولعلو رئيس مجلس مدينة الرباط مثلا الذي كان خامس مسؤول يسلم على ولي العهد.. لم يكن في هذا الحدث، أي تقبيل يد ولي العهد، أي جديد، فليس هذا أول نشاط للابن البكر للملك محمد السادس، وقد سبقته أنشطة أخرى بنفس الطقوس، وباختلاف الذين ينحنون إلى أن تطوى أجسادهم، أو أولئك الذين يصافحونه بشكل عادي، وهم غالبا من اليساريين الذين أوصلتهم رياح التناوب التوافقي إلى السلطة، في الوزارات على عهد الحكومات التي سبقت حكومة عبد الإله بنكيران، أو في المجالس البلدية والجهوية.. لكن، ما أكبر الجدل الذي خلفته الصور بالصوت والصورة لبعض المسؤولين، وهم ينحنون لتقبيل يدي الأمير الصغيرتين، خلال تدشينه لحديقة الحيوانات الجديدة بالرباط. انتقل فيديو التدشين الذي شاهده أكثر من 800 ألف زائر لموقع اليوتوب، والصور التي تبادلها الآلف عبر موقعي الفايس بوك والتوتير، لم تمر دون أن تثير نقاشا واسعا. ،حيث أثارت جدلا كبيرا بين رواد هذه المواقع الاجتماعية. موقع للثوار اليمنيين مثلا نشر صورة ولي العهد على الفايس بوك  والفيديو على صفحته، واستغرب من خلالهما عن المغزى من وراء تقبيل اليد في المغرب.. وتدخل في هذه الحالة أحد المغاربة على الصفحة اليمنية ليعلق على الصورة: »هذا ليس من شأنكم، نحن في المغرب مملكةٌ الشرفاء العلويين سلالة الأنبياء، تقبيل اليد عندنا ليس ذلاً، إنما هو تعبير عن الإحترم والتقدير في تقاليدنا. نقبل يد آبائنا وأيادي أناس نحترمهم كتعبيرٍ للإحترم والتقدير ».   تعاليق أخرى اعتبرت أن نشر مثل هذه الصور والتعليق عليها من طرف اليمنيين هو تدخل في الشؤون الداخلية للمغرب، وغيرة من النموذج المغربي في قدرته على مسايرة الربيع العربي بأسلم الطرق، عكس دول عربية أخرى. حيث جاء في تعليق آخر موجه للثوار اليمنيين: »إخواني في الله اهتموا بشؤونكم أولى لكم. اهتموا ببلادكم وبمشاكلكم.لازلتم تتخبطون في المشاكل وتسعون إلى حل مشاكل الشعوب الأخرى.إذا كان الأمر كما تسمونه استبدادا وصورة مبكية … نحن قادرون بإذن الله على معالجة الأمر إلى ما هو أحسن …يجب أن تتركوا علاقة الشعب المغربي معكم ممتازة وجيدة كما هي الآن. لأن المغاربة لم يتجرؤوا ولو لمرة واحدة في التدخل في شؤون بلدكم .نتمنى أن تحرصوا على أن تظل العلاقة جيدة وأن لا تعكروا صفوها بالتدخل في شؤوننا… »  ولم تكن الصفحة اليمنية وحدها التي دخلت على خط التعاليق والجدل حول صورة تقبيل يد ولي العهد، إذ تناقل العديد من الفايسبوكيين تعليق جريدة الأهرام المصرية عن الصورة: »اللي يشوف بلاوي الناس تهون عليه بلوته ».  وتوالت التعاليق: »هل يجوز الركوع للطفل؟ »، وهذه المرة بالصوت والصورة في مصر دائما على لسان عمرو أديب في  في برنامج القاهرة اليوم على القناة المصرية « اليوم »، حيث تم عرض شريط التدشين مع ما يكفي من التعاليق، مع الإشارة إلى أن هذا النوع من التقاليد تعود إلى عهد الملك الراحل الحسن الثاني. تقبيل يد الملك أو ولي عهده أو أي من أفراد الأسرة الملكية. لماذا؟ نفس النقاش أثير عند تعيين حكومة عبد الإله بنكيران، إذ لوحظ أن عددا كبيرا من الوزراء الجدد سلموا على الملك محمد السادس دون أن يقبلوا يده، (أنظر الرابط حكومة بنكيران تخفف من تقبيل اليد الملكية) ربما ما لا يعرفه العرب مع هبوب نسمات الربيع العربي، أن لا أحد يجبر، رغم ثقل التقاليد والعادات المخزنية، أيا  كان على الإنحناء في دار المخزن، وأن الدليل على ذلك يقدمه اليساري فتح الله أولعلو مثلما حدث خلال تدشين الحديقة، مثلما يقدمه آخرون لا ينحنون أمام الملك بقدرما يقفون أمامه احتراما وهم يبادلونه التحية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة