مداهمة المنازل بالقنابل المسيلة للدموع وقطع الكهرباء يزرع الرعب في ليل تازة+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مداهمة المنازل بالقنابل المسيلة للدموع وقطع الكهرباء يزرع الرعب في ليل تازة+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 01 فبراير 2012 م على الساعة 20:30

المواجهات بين القوات المساعدة والمتظاهرين زوال فاتح فبراير في تازة

لازالت المواجهات مستمرة إلى حد الآن بين عناصر القوات المساعدة وبين سكان حي الكوشة، فعلى الرغم من غروب الشمس، التي كان يعول على أنها قد تكون بمثابة اعلان الهدوء، استمرت المواجهات، كما يوضح شاهد عيان لـ »فبراير.كوم ». إذ أكد لنا بالحرف: »لقد تعمدوا حرمان حي الكوشة من الإنارة العمومية بمجرد ما حل الظلام، ليسهل عليهم  مداهمة المنازل والاعتقال والتحكم في الشباب الذين يصعب عليهم تبين الهراوات والحجارة التي تتقاطر عليهم من أماكن مجهولة! » وحسب نفس المصادر، فإن المواجهات انتقلت من حي الكوشة إلى ساحة احرات والمدينة القديمة في تازة العليا، وقد استعملت خلال المواجهات عناصر القوات المساعدة القنابل المسيلة للدموع. بدأ كل شيء حينما اعتقل خمس شباب من حي الكوشة بشكل عشوائي، بعد أن توالت الحركات الإحتجاجية المنددة بغلاء المعيشة وارتفاع فاتورات الماء والكهرباء، لتعود إلى الواجهة أحداث الأربعاء الأسود (4 يناير 2012) إذ بمجرد ما علم سكان الحي باعتقال الشباب الخمسة، حتى انتقل مجموعة منهم إلى الكومسيارية، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين في وقفة استمرت إلى غاية منتصف ليلة الثلاثاء 31 يناير، قبل أن يعود المحتجون إلى بيوتهم وقد ضربوا موعدا للانتقال صباح الغد إلى المحكمة الإبتدائية، من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين دائما، لكنهم فوجئوا وهم أمام المحكمة الإبتدائية، أن المعتقلين أحيلوا على محكمة الإستئناف وأنهم توبعوا بتهم جنائية، الشيء الذي تطور إلى قطع الطريق الوطنية رقم 6 على الساعة الثانية بعد زوال الأربعاء فاتح فبراير، وإلى محاولة تنظيم مسيرة باتجاه السجن المدني، لتتكرر من جديد أحداث الأربعاء الأسود، بعد أن حالت عناصر القوات المساعدة دون تقدم خطوات المحتجين. ولازالت لحد الآن الوضعية مقلقة في مدينة تازة، حسب نفس المصادر.     

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة