صحافيون:مدير قناة "ميدي 1 تي في" اقتنى سيارة بـ86مليون ويقطن في جناح في فندق بـ2.5 مليون لليلة الواحدة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

صحافيون:مدير قناة « ميدي 1 تي في » اقتنى سيارة بـ86مليون ويقطن في جناح في فندق بـ2.5 مليون لليلة الواحدة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 03 فبراير 2012 م على الساعة 15:07

عباس عزوزي مدير القناة

راسل عاملون بقناة « ميدي 1 تيفي » وزير الاتصال مصطفى الخلفي حينما علموا بالزيارة التي يقوم بها اليوم الجمعة 3 فبراير إلى القناة للقاء مديرها العام عباس العزوزي، يسردون فيها ما يعتبرونه أجواء متوثرة أدت إلى استقالة العشرات في ظرف شهرين فقط، ويطلبون من الوزير أن يسأل مديرهم عن مجموعة من القرارات التي اتخذها، وأن يستفسره عن العديد من الإجراءات: »بداية يسرنا ويشرفنا السيد الوزير، أن تزورنا في مدي 1 تي في كمسؤول حكومي وصي على القطاع، وقبل كل هذا كزميل في مهنة المتاعب، من المؤكد أنه سيتفهم أكثر من أي شخص آخر همومنا ومعاناتنا في هذه المؤسسة التي أضحت متميزة في المشهد الإعلامي الوطني بعد بداية كانت متعثرة، على أن هذه الواجهة البراقة تخفي وراءها صورا من المرارة التي يتجرعها العاملون بالقناة منذ تولي المدير الحالي زمام الأمور.   لا نبالغ السيد الوزير بالقول إن القناة تعيش منذ شهور غليانا غير مسبوق بسبب طريقة تدبير المدير الحالي..   ستلتقي بنا السيد الوزير، وربما ستلقي فينا كلمة في حضرة المدير العام عباس عزوزي، سنصغي السمع، لكننا لن نتفاعل معك ولن نتجرأ لأننا نعرف جيدا سلوك إدارتنا الانتقامي. فقط نطلب منك من خلال هذه الرسالة أن تطرح على مديرنا ولو على سبيل الاستئناس بضعا من هذه الأسئلة :   – إسأله، السيد الوزير، عن أول قرار اتخذه بعد أيام من مجيئه، عندما اقتنى على حساب ميزانية القناة، سيارة فارهة من نوع « أودي » بنحو 86 مليون سنتيم، إسوة بما فعل صديقه الوزير السابق منصف بلخياط…   – إسأله، السيد الوزير، لماذا يرفض السكن في الفيلا التابعة للقناة، ويقيم منذ مجيئه وإلى الآن في جناح خاص في فندق الميراج، بـ25000 ألف درهم لليلة الواحدة.   – إسأله، السيد الوزير، كيف صرف 300 مليون سنتيم، على حفل إطلاق الشبكة البرامجية الجديدة العام الفارط في الدار البيضاء، وهو الحفل الذي حضره 40 مدعوا فقط من أصل 400.   – إسأله، السيد الوزير،  عن نظام الولوج SYSTEME DE POINTAGE الذي كلف القناة 70 مليون سنتيم، علما أن القناة تتوفر أصلا على نظام آخر مشابه لا يقل تطورا.   – إسأله، السيد الوزير، كم كلفه مكتبه الخاص الذي أنشأه بحي الرياض بالرباط، وما بقي من مساحة خصصها لما وصفه باستديو يفتقر لأدنى المعايير المهنية بشهادة أهل الخبرة. (المكتب أكبر من الاستديو).   – إسأله، السيد الوزير،  لماذا اكترى أرض أحد أقربائه بقيمة لا يعلمها إلا الله،  لكي يبني عليها المكتب/ الاستديو.   – إسأله السيد الوزير، عن صفقات لإنتاج برامج تلفزيونية منحت لشركة مغمورة، ولا يهم إن لم تحقق هذه البرامج أي نسب مشاهدة.   – إسأله، السيد الوزير، كيف أصر على إقتناء معدات وحواسيب وبرمجيات بملايين الدراهم..   – إسأله، السيد الوزير، كيف اقتنى من شركة فرنسية، حافلة للبث CAR REGIE، بقيمة ناهزت 600 مليون سنتيم، لم يتم استغلالها إلا بعد أشهر، وذلك بعد أن اكتشف تقنيو القناة أنها في حاجة لبرنامج معلوماتي خاص لتشغيلها، لا يقل ثمنه عن 70 مليون سنتيم.   – إسأله، السيد الوزير، عن السيارات الأربع الفارهة من  Citroen C5 و Honda Accord التي اقتناها لبعض الموالين له…  –  إسأله السيد الوزير، كيف أفرغ القناة من كفاءاتها، وأجبر العشرات من الصحافيين والتقنيين على الهجرة نحو مؤسسات أخرى حتى ولو بأجور أقل.   – إسأله السيد الوزير، كيف رفض في البداية توظيف المغاربة وراهن على الفرنسيين واستقطب العشرات منهم وبأجور كبيرة للرقي بأداء القناة، قبل أن يكتشف تواضع مستواهم، ويعتمد على المغاربة وإن على مضض.   – إسأله السيد الوزير، لماذا استقال في ظرف شهر واحد ما لايقل عن عشرين صحافيا وتقنيا دفعة واحدة، واضطر معها إلى تنظيم حفل غذاء على شرف من بقي منهم جبرا لخواطرهم، وتفاديا لانهيار القناة.   – إسأله السيد الوزير، عن الفوارق الخيالية في الأجور بين أناس يشتغلون كالعبيد، وآخرين مرفهين يقبضون الملايين كل شهر..   – إسأله السيد الوزير، لماذا يوهم خريجي المعاهد من صحافيين وتقنيين بإمكانية العمل ثم يستغلهم  لثلاثة أشهر قبل أن يسرحهم ويأتي بآخرين.   َ »سيدي الوزير هذا غيض من فيض، وما خفي كان أعظم، بالطبع سنقابلك مضطرين أمام المدير العام بابتسامة تشي بأن كل شيء على ما يرام….لأننا ولأسباب مختلفة ….جبناء  فما الذي تخفيه هذه الرسالة التي توصل بها وزير الاتصال عشية زيارته لقناة « ميدي ان تي في »، لاسيما وأن هناك من يعتبر قرارات من قبيل اقتناء سيارة بقيمة 86 مليون سنتيم، قرارا عاديا بالنسبة لمدير عام أي قناة، على أساس أنها تدخل ضمن البديهيات لتسهيل تنقله؟

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة