نادية لـ"فبراير":لهذا اُتهم ابني بالمس بالمقدسات وبالملك محمد السادس على الفايس بوك | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

نادية لـ »فبراير »:لهذا اُتهم ابني بالمس بالمقدسات وبالملك محمد السادس على الفايس بوك

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 08 فبراير 2012 م على الساعة 16:00

وليد بحمان

أكدت نادية والدة الشاب وليد بحمان الذي اتهم بإهانة المقدسات لـ »فبراير.كوم »، أن شكاية كيدية وضعها صديق ابنها ضده هي التي كانت وراء اعتقاله، إذ أكدت بالحرف: »اعتقل ابني يوم 24 يناير 2012. طرق رجال الشرطة الباب واصطحبوه عصر ذلك اليوم. ولم أعرف أي شيء عنه إلا يوم 26 من نفس الشهر، لأفاجئ أن صديقه الذي كان يتقاسم معه كسرة الخبر والفراش هو الذي بلغ عنه الشرطة، متهما إياه بنشر صورة للملك والتشطيب عليها. ولدي بريء من أي اهانة للمقدسات. » لا يزيد عمر وليد بحمان عن 18 سنة. ترعرع وسط عائلة إجتماعية متواضعة في حي يعقوب المنصور،  وستنظر المحكمة الإبتدائية في الرباط في قضيته يوم 9 فبراير 2012، وحسب والدته فإن ملفه المكون من محضر شرطة المقاطعة 9، يعتمد على محجوزات هي عبارة عن صفحتين من الفايس بوك تتضمنان صورا وجملا مسيئة للملك، يدعي المشتكي وهو صديقه والحالة هاته، أنه عثر عليها باستعمال رقم قنه السري، الذي كان قد اطلع عليه بحكم الصداقة الوطيدة التي تجمع بينهما.  السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل يمكن لأي شخص له حزازات مع شخص آخر أن يتهم بالاعتماد على العالم الافتراضي الذي يسهل فيه التلاعب بالصور، طرفا آخر بإهانة المقدسات لتحريك المتابعة ضده؟ ويزداد الأمر تعقيدا إذا علمنا أن جهات حقوقية تؤكد أن الشاب وليد بحمان فرض عليه التوقيع على المحضر تحت الإكراه، فمن يريد الإساءة إلى هذا الوطن من جديد ليضيف إلى تقارير دولية تعيدنا بسبب مثل هذه الحوادث درجات إلى الوراء، فقط لأن حزازات بين شابين أو مراهقين تطورت إلى وضع شكاية؟  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة