رشيد نيني محروم من القلم ومن الصلاة في المسجد ويخضع باستمرارإلى التفتيش في زنزانته | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

رشيد نيني محروم من القلم ومن الصلاة في المسجد ويخضع باستمرارإلى التفتيش في زنزانته

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 12 فبراير 2012 م على الساعة 13:30

رشيد نيني في المحكمة

يعاني رشيد نيني من مجموعة المضايقات والاستفزازات داخل زنزانته، بلغت حد حرمانه من مجرد حيازة قلم، ومن ممارسة حق المعتقد بإقامة صلواته، إسوة بغيره من المعتقلين، بمسجد السجن، كما جاء في بلاغ وقعته سكرتارية « اللجنة الوطنية للتضامن مع رشيد نيني والدفاع عن حرية الصحافة »   وأضاف نفس البلاغ الذي وقعه أحمد ويحمان منسق اللجنة أن نيني يخضع للتفتيش الجسدي الدقيق من حين لآخر. وقد طالبت »اللجنة الوطنية للتضامن مع رشيد نيني والدفاع عن حرية الصحافة  » بوضع حد لما وصفته بالعبث و »الممارسات المتخلفة، الشاهدة على استمرار عقلية ومنطق سنوات الرصاص، وذلك بإطلاق سراحه فورا ودون إبطاء » وفي نفس السياق، أعلنت اللجنة الوطنية للرأي العام ولكل المهتمين والمتتبعين أنها أقرت برنامجا نضاليا ستعممه قريبا وتدعو كل الغيورين عن الحريات و حقوق الإنسان للانخراط في فعالياته لإنجاحها، تضامنا مع المدير المؤسس للمساء ودفاعا عن مهنة، لا ديمقراطية ولا مصداقية لأي خطاب بدون حريتها.. »  هذا وقد استثني رشيد نيني من العفو الملكي الذي استفاد منه مجموعة من المعتقلين، بما فيهم بعض المدانين في ملف ما بات يعرف بالسلفية الجهادية بالإضافة إلى الإفراج عن بعض المعتقلين الآخرين من بينهم معتقل حزب اليسار الاشتراكي الموحد والبنكي الشهير خالد الودغيري، وكان وزير الحريات والعدل قد فسر استثناءه من العفو بأن الملك محمد السادس اعتبر أن رشيد نيني أساء لمؤسسات الدولة وليس لشخص الملك، لذلك لم يشمله العفو، كما جاء في الخبر الصادر في « فبراير.كوم » تحت « عنوان:  » الرميد:قال لي الملك لو أساء الي نيني لعفوت عنه لكنه أساء لمؤسسات الدولة »  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة