كوهين يتهم ازولاي بالتعاون مع الموساد ومقرب من المستشار الملكي يؤكد أن الفلسطينيين يعرفون نضاله من أجل السلام

كوهين يتهم ازولاي بالتعاون مع الموساد ومقرب من المستشار الملكي يؤكد أن الفلسطينيين يعرفون نضاله من أجل السلام

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 22 فبراير 2012 م على الساعة 12:23

اندري ازولاي

تشبث الكاتب الفرنسي- المغربي « جاكوب كوهين » باستخدام نعت « المتعاون مع الموساد » الذي كان قد أطلقه على أندريه أزولاي، مستشار الملك محمد السادس، في مقال نشره على مدونته الشخصية في 31 يناير الماضي، والخبر نشر في موقع « الجزيرة نت »، والتي قالت في مقابلة معه أن المثقف اليهودي، الذي ولد عام 1944 بمدينة مكناس المغربية، أوضح أن أزولاي، الذي رأى النور سنة 1941 وسط عائلة يهودية بمدينة الصويرة جنوب المملكة، يعد واحدا من أعضاء شبكة السايانيم » (المخبرين بالعبرية) اليهودية التي توظفها إسرائيل في مختلف أنحاء العالم. ووصف كوهين مستشار الملك بأنه « عراب » ما أسماها سياسة الحوار بين المغرب وإسرائيل التي لم تفض « إلا إلى إضفاء الشرعية على استحواذ الصهاينة على كل فلسطين »، على حد تعبيره وكما جاء في نفس الموقع. وفي اتصال لـ »فبراير.كوم » استغرب مقربين من مستشار الملك أندري أزولاي هذا النوع من الاتهامات، لاسيما وأن الكاتب الفرنسي، على حد قولهم، تحدث بصيغة لا تخلو من مبالغة وتهويل، محملا سياسة الحوار التي يتبناها المستشار الملكي ازولاي مسؤولية إضفاء الشرعية على استحواذ الصهاينة على كل فلسطين، وتضيف نفس المصادر: »الفلسطينيون يعرفون جيدا مستشار الملك محمد السادس ازولاي، ويدركون أنه سعى دائما في خطواته منذ خمسين سنة إلى قيام الدولة الفلسطينية، وأنه لن يتخلى عن مبادئه وقناعاته، وأن اتهامات مجانية لن تؤثر في قناعاته » هذا وتجدر الإشارة إلى أن المستشار الملكي سبق له أن شرح وجهة نظره في قضية الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي والخطوات التي سبق أن قام بها بهذا الصد في موقع قنطرة الألماني، وهذا مقتطف منها:  « المعروف أنك من المدافعين عن فكرة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب دولة إسرائيل. كيف تنظر اليوم إلى هذا الملف في ظل التوترات السياسية الحالية،هل أنت متفائل؟ أولا، لا أريد أن أستسلم، حتى الآن لم ينصفني الواقع. أناضل منذ نحو خمسين سنة من أجل دولة فلسطينية مستقلة. كمناضل يهودي كان لقائي الأول مع منظمة التحرير الفلسطينية عندما أسستُ جمعية « هوية وحوار » في باريس سنة 1973. في تلك الفترة، بالنسبة ليهودي من داخل المؤسسة اليهودية، وأؤكد على هذه الصفة، كان هذا اللقاء نوعا من « الخيانة العظمى »، فقد كان ينبغي على المرء أن يتنكر خلف نظارات سوداء وشاربين اصطناعيين لكي لا يتم التعرف عليه. لكنني مع أصدقائي في جمعية « هوية وحوار » كنا قد اتحدنا وأجمعنا على فكرة الدولة الفلسطينية. أذكر أن أول لقاء لي مع مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية كان سِرِيًا في شمال المغرب سنة 1973 ، وكان جلالة الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله هو من رتبه. وفي نفس السنة، في طليطلة، التقيت بأبي مازن ( محمود عباس) ومسؤولين آخرين. إذاً نحن معا من قدماء المحاربين في جبهة السلام، والآن أنا أعرفه منذ ست وثلاثين سنة. منذئذ أرسينا هذا المنطق، دولة فلسطينية كاملة السيادة ، ناضجة لا دولة قاصرة، دولة تتمتع بكل مقومات السيادة الدولية.حينها أذكر أني قلت : كيهودي، مادامت فلسطين في هذا الوضع فإن ديانتي اليهودية ستكون في خطر. كيهودي في متخيلي لا يمكن أن أقبل أن الآخر، الذي هو الفلسطيني، لا يتمتع بنفس الكرامة التي أتمتع بها، وبنفس الحرية و العدل و الواقع الاجتماعي والإنساني والثقافي الدولي الذي أتمتع به. قلت أيضا في ذلك الوقت إننا عندما نتكلم عن العدالة وعن الهوية وعن الكرامة وعن الحرية، لا يمكن أن نحقق كل ذلك بإيقاع سرعة مزدوج، ليست هناك كرامة لليهودي إذا لم تكن للفلسطيني كرامة أيضا وبنفس القوة. ليست هناك حرية ببعدين مختلفين، الحرية واحدة. هذه المعركة رغم أنها لم تنته ستبقى معركتي إلى حين مماتي. هذا ملف ليس له حلول أو احتمالات أخرى، كل الحلول جُرّبت من الجانبين وكل أشكال المواجهة من حرب أو إرهاب و كل أوجه القوة فشلت ، إذن ينبغي أن نجرب الحل الذي لم يُجرب بعد.دولة فلسطينية كاملة الحقوق إلى جانب دولة إسرائيل التي تقبل أن ترى مستقبل أطفالها مشتركا مع مستقبل أطفال فلسطين .ليس لي شك في أن الأمر سيتحقق يوما ما، ربما غدا وليس بعد خمسين سنة. » الأكثر من هذا، اتهم الكاتب الفرنسي كوهين الغاء هيئات ثقافية مدنية بالمغرب لقاءات كان « كوهين » سيتحدث فيها عن موضوع التعايش بين اليهود والمسلمين في المملكة ويناقش بعض الأفكار والمعلومات الواردة في نصوصه الأدبية وبالأخص في روايته السياسية « ربيع السايانيم » التي نشرت بفرنسا في أبريل 2010. ويرى المؤلف كوهين أن أصحاب تلك المؤسسات تراجعوا عن دعوته في آخر لحظة، لأنهم اطلعوا على آرائه المخالفة للخطاب الرسمي المغربي القائل بأن اليهود لم يتعرضوا لأي معاملة سيئة على مر تاريخ البلاد، الشيء الذي ينفيه مقرب من مستشار الملك، مؤكدا أن لا علاقة لأزولاي بأي لقاء دعا أو سيدعو الكاتب الفرنسي لاحقا في المغرب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة