هراوة الداخلية على موظفي جماعاتها المحلية

هراوة الداخلية على موظفي جماعاتها المحلية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 29 فبراير 2012 م على الساعة 20:47

عرفت المسيرة التي دعت إليها الجامعة الوطنية للجماعات المحلية واللجنة الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل تدخلا عنيفا من طرف قوات الأمن، المسيرة التي انطلقت صباح اليوم الأربعاء 29 فبراير على الساعة العاشرة، من أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل، وعرفت المسيرة إنزالا كبيرا لقوات الأمن بمختلف تشكيلاتها. وعرفت المسيرة مشاركة ما يزيد عن 6000 شخص، وفي اتصال لـ »فبراير.كوم » بأحد المشاركين في المسيرة قال أن التدخل كان عنيفا من طرف قوات الأمن، وانه بدأ ﻋﻨﺪما وصولنا إلى ﺳﺎﺣﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ، بحيث وجدنا بانتظارنا قوات التدخل السريع التي حاصرتنا من كل جانب، ﻟﻜﻦ ﻧﻈﺮﺍ للعدد الكبير من المشاركين تمكنا من تخطي التدخل السريع، لنواصل الطريق إلى ﻏﺎﻳﺔ ﻗﺒﺔ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ. وأضاف نفس الشخص أنه بعد الوصول لقبة البرلمان تلقينا هجوم قوي من قوات التدخل السريع التي أربكت المسيرة ﻓﺠﺄﺓ، الشيء الذي أدى إلى إصابات في صفوف المحتجين الذين وصل عددهم إلى ما يزيد عن 30 شخص نقلوا لمستشفى ابن سينا، على اعتبار أن الضربات التي تلقوها خطيرة، وقد استهدفت ﺍﻟﺮﺃﺱ وباقي أنحاء الجسم. كما حصلت مطاردات أسفرت عن ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ العديد من المحتجين الذين تم إخلاء ﺳﺒﻴﻠﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ، فيما لجأ بعض من المشاركين إلى ﻤﻘﺮ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﺸﻐﻞ، لتقوم بعدها قوات الأمن من محاصرتهم من جديد داخل المقر.. وتجدر الإشارة ان ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﺎﺕ التي شاركت في السميرة وﺍﻟﻤﻨﻀﻮﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﻟﻮﺍﺀ الإتحاد ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﺸﻐﻞ، وصلت إلى 20 نقابة ﻧﺬﻛﺮ منهم ﻋﻤﺎﻝ ﻭﻣﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻭﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻔﻼﺣﻲ ﻭﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﻲ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﻳﻦ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﻳﻦ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﻴﻦ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺤﺮﺭﻳﻦ ﻭﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة