لائحة "الكريمات" التي كشف عنها الرباح ليست إلا الشجرة التي تخفي الغابة

لائحة « الكريمات » التي كشف عنها الرباح ليست إلا الشجرة التي تخفي الغابة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 01 مارس 2012 م على الساعة 18:58

اللائحة التي كشف عنها الرباح

فجر عبد العزيز الرباح، وزير النقل والتجهيز قنبلة من العيار الثقيل بكشفه عن لوائح المستفيدين من « الكريمات »، في مبادرة غير مسبوقة. وحملت اللائحة التي تم نشرها على الموقع الإلكتروني للوزارة أسماء عدة مسؤولين في عالم السياسية والفن والرياضة. ويتعلق الأمر بـ3681 رخصة منحت خلال فترات مختلفة تمتد من الخمسينات إلى سنة 2011، حيث كانت النائبة البرلمانية الصحراوية كجمولة بنت أبي من الأسماء التي حصلت أخيرا على « كريمة ». وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن 24 في المائة من « الكريمات » الممنوحة غير مستغلة، فيما نسبة 70 في المائة من هذه الرخص مستغلة بطريقة غير مباشرة، و83 في المائة من المستفيدين يستغلون ما بين رخصة ورخصتين. وحسب وزارة النقل والتجهيز، فإن 73 في المائة من المستفيدين هم أشخاص طبيعيون. وإذا كانت الأسماء التي حملتها اللوائح المنشورة فجرت جدلا قويا، بحكم أن عدد كبير منها لأسماء معروفة، إلا أن بعض مصادر أكدت ليومية « أخبار اليوم » كما جاء في عددها الصادر ليوم الجمعة 2 مارس تؤكد أن: »اللائحة التي تم نشرها ليست  إلا الشجرة التي تخفي الغابة »، مضيفة أن « عددا كبيرا من تلك الكريمات بيعت لأزيد من أربع مرات ». وزادت نفس المصادر ليومية « أخبار اليوم » « هذه الكريمات التي تم بيعها كانت في الأصل لمسؤولين كبار، خاصة المستشارين ووزراء سابقين ». وأشارت مصادر « أخبار اليوم » أن حملة « الاستفادة من الكريمات كانت منتعشة بصفة كبيرة في فترة الثمانينيات والتسعينات، حيث تهافت مسؤولون كبار على الحصول على ما بين رخصتين وأربع رخص، وأكثر من ذلك حصل بعض المسؤولين على 20 رخصة أو أكثر ». وأضافت المصادر أن « هؤلاء المسؤولين قاموا ببيع هذه الرخص التي اقتنتها منهم شركات خاصة، وبالتالي فإن اللائحة المنشورة لا تعكس المستفيدين الحقيقيين من « الكريمات » لأن أغلبهم باعوها ». وذكرت المصادر أن « بيع كريمة واحدة في الفترة السابقة كان يذر على صاحبه ما بين 300 و400 مليون سنتيم ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة