الهمة:الإرهابيون يمسون بالاستثناء المغربي ويجروننا إلى عهد أوفقير وإلى قصاص العين بالعين

الهمة:الإرهابيون يمسون بالاستثناء المغربي ويجروننا إلى عهد أوفقير وإلى قصاص العين بالعين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 07 مارس 2012 م على الساعة 11:16

فؤاد عالي الهمة والجنرال حميدو العنيكري

هذا ما جاء في الكتاب الذي اعتمد على مصدر ينتمي إلى الأجهزة الأمنية الفرنسية، الذي أكد كتاب اريك لوران وكاترين غراسييه أنه كان يتجسس على رفيق دراسة الملك فؤاد عالي الهمة. أما نتيجة التجسس على الهمة الذي بدا مصدوما من أحداث 16 ماي الإرهابية، تؤكد أنه قال بالحرف، والعهدة على المصدر الأمني الفرنسي، بأن الهجمات الإرهابية تمس « الاستثناء المغربي » وإنهم ليحاولون جرنا إلى عهد أوفقير » مضيفا أن: »جلالة الملك لا يمكنه إلا أن يتخذ الإجراءات المناسبة في الأسابيع القليلة المقبلة. هكذا تحدث فؤاد عالي الهمة مباشرة بعد الأحداث الإرهابية التي مست المغرب في 16 ماي 2003، وهكذا كان يفكر الهمة الذي كان يشغل حينها منصب كاتب الدولة في وزارة الداخلية، وأحد كبار صناع القرار في الجانب الأمني، حيث يقول الكتاب إن الهمة كان يريد الانتقال إلى منطق: »العين بالعين… » وإذا صدقنا ما جاء في الكتاب وبناء على ملفات الأجهزة الأمنية الفرنسية، فإن البلد عاش حالة من الاستنفار الأمني ما بعد 16ماي إلى درجة فاق عدد المعتقلين التوقعات، ما يربو عن 2000 معتقل. وإذا كان الملك محمد السادس قد تحدث عن نهاية عهد التسامح بعد أحداث 16 ماي الإرهابية، فقد صرح في ما بعد لجريدة الباييس بأن بعض التجاوزات قد ارتكبت في تدبير الملف الأمني لما بعد 16 ماي، وتحدث عن إمكانية تجاوزها وتصحيحها. ولعله واحد من الملفات التي لازالت ترخي بظلالها على المملكة عبر العديد من السجون المغربية، وإن كانت قد عرفت انفراجا واضحا في الآونة الأخيرة مع الإفراج عن مجموعة من الشيوخ الذين اتهموا بلعب دور التحريض في أحداث 16 ماي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة