هكذا مازح جوبيه بنكيران فرد عليه بالمثل

هكذا مازح جوبيه بنكيران فرد عليه بالمثل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 09 مارس 2012 م على الساعة 23:21

 في أول لقاء له بحكومة الإسلاميين، حرص ألان جوبي وزير الخارجية الفرنسي على الرد على الاتهامات التي وجهت لفرنسا لدعمها لمشروع القطار الفائق السرعة في المغرب، التي جي في، وقال جوبي خلال ندوة صحافية عقدها مع العثماني أمس، بالرباط « بخصوص قطار التي جي في، أريد أن أؤكد أن هذا المشروع، ليس مجرد سكك حديدية، إنما أداة أساسية للتنمية، وأضاف وزير الخارجية الفرنسي، أن مدينة بوردو في فرنسا، حيث كان عمدة لهذه المدينة، « تسعى اليوم لكي يصلها التي جي في ». وكرر قائلا « إن القطار فائق السرعة أداة للتنمية »، لكنه لم يعلق على طريقة حصول شركة فرنسية على الصفقة بدون طلب عروض. وفي صلة بموضوع الصحراء جدد وزير الخارجية الفرنسي تأكيده على أن موقف فرنسا واضح، وهو أن مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب، « واقعي »، مشيرا إلى أنه « لا يوجد حل آخر »، مشيرا إلى أن المغرب تقدم في مجال حقوق الانسان، وفق المعايير الدولية.  وبخصوص وضعية الطلبة المغاربة في فرنسا، ومشاكل الحصول على التأشيرة أكد جوبي، أن فرنسا هي  ثالث بلد في العالم يستقبل طلبة أجانب بعد أمريكا وبريطانيا، وكشف أن 30 ألف طالب مغربي يدرسون في فرنسا، وأنهم يشكلون نصف عدد الطلبة الأجانب في فرنسا، وبخصوص الفيزا، شدد الوزير على أن المعطيات المتوفرة تشير إلى أن هناك تسهيلات للحصول على التأشيرة بالنسبة للمغاربة الراغبين في التوجه إلى فرنسا، وقال « 80 في المائة من طلبات التأشيرة تمت الاستجابة لها ». آلان جوبي اشاد بالتجربة المغربية التي اعتبرها  » نموذجية » و »مرجعية » بالنسبة للربيع العربي، مشيرا إلى أن زيارته الأولى لـ »المغرب الجديد »، كانت جيدة، كما اشاد بالإصلاحات الدستورية، التي عرفها المغرب، وما أفرزته من أغلبية وحكومة جديدة. ومركزا على أن زيارته، « لها أهمية كبيرة »، وأنها « مرت في جو جيد، معتبرا أن علاقة المغرب بفرنسا أكثر من صداقة. ومن جهة أخرى كشف سعد الدين العثماني، أنه اتفق مع نظيره الفرنسي، على الدخول في تعاون ثلاثي لدعم التنمية في إفريقيا، وذلك من خلال وضع برامج  لتطوير العمل في إفريقيا، وقال « لابد من مساعدة المناطق الإفريقية التي تصدر الهجرة إلى المغرب وإلى أوربا ». وكان وزير الخارجية الفرنسي قد حضي باستقبال الملك محمد السادس، كما استقبل من طرف رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ولم يفوت رئيس الحكومة كعادته الفرصة دون ممازحة ضيفه الفرنسي، حيث قاطع بنكيران آلان جوبي عندما كان يدلي بتصريح صحافي، تحدث فيه عن « الصحراء الغربية »، فقال له بنكيران « الصحراء المغربية »، كما مازحه عندما كان يجلس إلى جانبه، قائلا له: »أعتقد أنه علينا أن نقف لأن الصحافيين يرغبون في أن يلتقطوا لنا صورا »، وعندما وقفا، لاحظ جوبي أن بنيكران ينظر إليه فرد عليه جوبي: »أعتقد أنه علينا أن ننظر إلى المصورين لا إلى بعضنا البعض »، وخلال سلامه على الوزير المرافق لآن جوبي، خاطبه بنيكران « أعتقد أن علينا أن ننظر إلى المصورين ».      

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة