حينما ضعف شباط أمام عبد الواحد الفاسي في اللجنة التحضيرية لحزب الاستقلال | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حينما ضعف شباط أمام عبد الواحد الفاسي في اللجنة التحضيرية لحزب الاستقلال

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 12 مارس 2012 م على الساعة 14:42

من اليمين إلى اليسار:عبد الواحد الفاسي، حميد شباط وعباس الفاسي

الخلافات مندلعة بقوة داخل البيت الاستقلالي قبيل موعد المؤتمر الخامس عشر للحزب، فاجتماعات لجنته التحضيرية التي يرأسها الوزير السابق توفيق احجيرة، لا تخلو من آثار المنافسة على مقعد الأمانة العامة للحزب، فأول أمس السبت وخلال اجتماع للجنة التحضيرية بالمركز العام لحزب الاستقلال بالرباط،  طالب تيتنا العلوي أحد مناصري الكاتب العام لنقابة حزب الاستقلال حميد شباط بنقطة نظام طلب التكلم فيها قبل الشروع في مناقشة برنامج جدول الأعمال، وتخص هذه النقطة إدراج نقطة تحديد موعد المؤتمر في ذات الاجتماع، وهو ما جعل القاعة تنقسم إلى تيارين، أحدهما محسوب على عمدة فاس، والآخر على عبد الواحد الفاسي المرشح لخلافة عباس الفاسي على الأمانة العامة للحزب.  وقد أثارت نقطة العلوي الجدل داخل قاعة اجتماع اللجنة، نظرا لحساسيتها وتجنب الحاضرين لها مع بدء الاجتماع مخافة بعض الانزلاقات التي قد تؤدي إلى عرقلة أشغال التحضير للمؤتمر، إلا أن تجنبها لم يمنع تيتنا العلوي الكاتب الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في فاس، من المطالبة بتوضيحها وتحديد موعد فوري للمؤتمر وهو ما عارضه التيار الثاني الذي فضل تأجيل البث في موعد المؤتمر إلى حين التقدم في عملية التحضير، وهو ما آثرته أيضا رئاسة اللجنة التحضيرية بقيادة توفيق احجيرة، ما دفع بحميد شباط إلى التهديد بالانسحاب من اجتماع اللجنة،  وهو ما قام بتنفيذه بسرعة، إلا أن عمدة فاس المثير للجدل لم ينتظر طويلا قبل أن يعود لمتابعة أشغال الاجتماع بعد أن لمس ضعف موقفه بعد أن رافقه من القاعة عدد صغير من الاستقلاليين، وهو ما يمكن أن يهز الصورة التي يحاول بثها عن قوة أتباعه داخل الحزب، وما يمكن أن يحرمه من المنافسة على مقعد الأمين العام من البداية، ليذعن شباط بالنهاية إلى طلب احجيرة بعقد لقاء يجمعه مع عبد الواحد الفاسي، وهو ما تم بذات اليوم وأسفر عن تأجيل الحديث عن موعد المؤتمر إلى حين آخر.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة