اوجار يقرع طبول الحرب على مزوار للظفر برئاسة حزب الأحرار

اوجار يقرع طبول الحرب على مزوار للظفر برئاسة حزب الأحرار

يبدو أن تلويح التيار الموالي لوزير حقوق الإنسان السابق داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، محمد أوجار، بالترشح لرئاسة الحزب في المؤتمر المرتقب انعقاده متم شهر أبريل المقبل، ليس مجرد تكتيك للتموقع وإثارة الانتباه والحصول على منصب أكثر من عضوية مجلس حكماء الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري كما اعتقد كثيرون. فحظوظ أوجار تبدو حقيقية في ظل ضعف موقف الرئيس الحالي صلاح الدين مزوار، بفعل التقهقر الذي شهده الحزب على عهده، وخسارته رئاسة البرلمان والمشاركة في الحكومة. وفي حال تأكد ترشّح اوجار لمنافسة مزوار، سيكون حزب الحمامة مقبلا عل معركة ضارية، ليس بين الرجلين فقط، بل بين « ديناصورات » و »جنرالات » أقوياء داخل هذا الحزب الذي لم يعتد موقع المعارضة.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.