آخر ما كتبه نبيل الزوهري قبل وفاته:"أنا لست للبيع وإذا رحلتٌ من حياتكِ فلم أعد حيا" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

آخر ما كتبه نبيل الزوهري قبل وفاته: »أنا لست للبيع وإذا رحلتٌ من حياتكِ فلم أعد حيا »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 18 مارس 2012 م على الساعة 12:24

نبيل الذي بدا محبا للحياة

آخر ما تقاسمه نبيل على صفحته في الفايس بوك، صورة وضعها أحد أصدقائه على الفايس بوك وهو « ياسين بيباز »، وهي عبارة عن ملصق، كتب عليه: »أنا لست للبيع، وأنت »، وهو الملصق الذي يدعو إلى محاربة الفساد الانتحابي، بحيث يحمل الشخص الذي على الصورة ورقة كتب عليها « صوتوا على مرشحكم، مرفوقة بمائة درهم ».  على حائطه وضع العديد من الصور، التي تعكس انتماءه إلى جيل من الشباب المغربي المحب للحياة، يظهر بسراويل الجينز بتفاصيل شبابية، ولا يخفي حبه للتفكه، حيث وضع بعض الطرائف على صفحته، وكأي شاب في عمره، وضع صور أجمل النساء بما فيهم بعض المشاهير، كما وضع صورة لرجل خلع قلبه المخضب بالدماء وأهداه إلى حبيبته.. في بعض الصور التي تقاسمها أكثر من مرة مع اصدقائه يتبادل شباب وشابات بملامح أوربية القبل الغرامية، وفي أخرى طلب من أصدقائه أن يرددوا الشهادة وأن يعمموا نفس الطلب على باقي الأصدقاء: »في رقبتك ليوم الدين، لا اله الا الله محمد رسول الله ؛ ارسله لعشرين وانتظر ماذا يحدث بعد خمس دقائق في رقبتك ليوم الدين ؛ لا اله الا الله محمد رسول الله ؛ ارسله لعشرين وانتظر ماذا يحدث بعد خمس دقائق » كان من بين أصدقائه من يحمل اسم حي الكوشة الذي تحول في الكثير من الأحياء التازية بالنسبة للشباب إلى رمز للحرية والمطالبة بالحقوق والتصدي للاعتداء عليهم باستعمال السيارات والهراوات والحجارة والقنابل المسيلة للدموع، لاسيما وقد تناقلت بعض الأشرطة على المواقع الاجتماعية، كيف تعرض بعض الشباب للضرب في الأزقة والدروب الضيقة، هذا في الوقت الذين تعتبرهم السلطات شبابا متمردا خرب وأحرق وأتلف.. وبين الصورتين، رسم نبيل الزوهري على صفحته على الفايس بوك، صورة شاب مغربي محب للحياة وأبعد ما يكون عن التخريب. كتب يوم سادس فبراير 2012 على حائطه الذي كان يتقاسم من خلال مع أصدقائه وصديقاته بعض الطرائف والمستملحات والعبارات المحببة إلى قلبه: »إذا أردت الرحيــــل يوماً فــــلا تأتــــي وتقــــول لــــي وداعــــاً ! ارســــل لـــي شخصـــــاً يقــــول لـــي أنـــك لـــم تعــــد حيـــاً ! ..فنظــــر فـــي عينـــيها وقـــال :اطمئنــــي فأنــــا إذا رحلــــت مـــن حيـــاتـك فأعلمــــي أني فعــــلا لــــم أعُــــد حياً ♥. » وهذا جزء من صورة شاب رحل ومعه رحلت الكثير من الحقائق عن ظروف وفاته، فقط لو توفرت له ظروف أحسن للحياة لما كانت هذه نهايته.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة