اسبانيا تدق ناقوس خطر 17 ألف سلفي في المغرب تصنفهم إلى ثلاث تيارات | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

اسبانيا تدق ناقوس خطر 17 ألف سلفي في المغرب تصنفهم إلى ثلاث تيارات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 19 مارس 2012 م على الساعة 13:23

يبلغ عدد السلفيين زهاء 17 ألف شخص في المملكة المغربية، ويتوزعون على المدن الكبرى، من قبيل الدار البيضاء والرباط وسلا، ومراكش وطنجة وفاس، لكنهم أكثر حضورا من حيث الحجم والتنظيم في مدن شمال البلاد، مثل تطوان وطنجة، هذا ما أكده تقرير إسباني يحكمه هاجس التخوف من التيارات السلفية لدى جيرانه المغاربة.   وقد قسم التقرير الإسباني ذاته، سلفيي المغرب إلى ثلاثة تنظيمات أو تيارات مختلفة، الأول وهو الأكثر قوة ومركزه في مدينة مراكش، ويقوده الشيخ الدكتور محمد عبد الرحمان المغراوي المشرف العام على جمعيات دار القرآن في مراكش، وهو التيار الذي يُطلق عليه اسم « السلفية التقليدية » التي تهادن السلطة ولا تتدخل كثيرا في مجريات السياسة.   والتيار الثاني من السلفية في المغرب، وفق المصدر ذاته، هو « السلفية الجهادية » ويوجد مقره في طنجة شمال البلاد حيث يتزعمه الشيخ محمد الفزازي، الذي حظي بعفو ملكي للإفراج عنه في شهر أبريل المنصرم بعد أن قضى ثماني سنوات في السجن من مدة عقوبة وصلت إلى 30 عاما على خلفية قانون الإرهاب.   وقد اعتبر خبير في شؤون الحركات الإسلامية في المغرب، كما جاء في موقع لعلماء القرضاوي يحمل عنوان: »الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين »، أن التقرير الاستخباراتي الإسباني الذي صدر قبل أيام حول السلفيين، يكشف وجود حالة من القلق الإسباني تجاه ما أسماه التقرير « المد السلفي » في المغرب، مشيرا إلى « أن الإفراج عمن يسمون شيوخ السلفية الجهادية قبل أسابيع، ورواج الحديث عن إنشاء تنظيم سياسي سلفي أيقظ قلق الإسبان، لأن كلمة السلفية مرتبطة لديهم بتفجيرات محطة القطارات عام 2004 التي قالت المخابرات الإسبانية إن وراءها عناصر من السلفية الجهادية تابعة لتنظيم القاعدة.    وشكك خبراء وسلفيون، حسب موقع « الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين » في صحة ما احتواه التقرير، بشأن تقديره عدد السلفيين المغاربة بأنهم 17 ألفا مقسمون بين ثلاثة تنظيمات، مشيرين إلى أن الحديث عن رقم دقيق لعدد السلفيين في المغرب أمر غير صحيح منطقيا وعلميا، كما أن تسجيل وجود تنظيمات سلفية بالمعنى السياسي والإيديولوجي للتنظيم أمر مبالغ فيه، مشيرين إلى أن التقرير يعكس الاهتمام الإسباني بما يحصل في المغرب من تفاعلات سياسية خاصة في الجانب المتعلق بأنماط التدين في البلاد.   وكان المركز الوطني للاستخبارات في إسبانيا قد أصدر، قبل أيام، تقريرا يرصد من خلاله ما اعتبره حقائق تتعلق بوجود المد السلفي على أرض الواقع في المغرب، خاصة في مدنه الشمالية القريبة من إسبانيا، مما يعلل أسباب الاهتمام الاستخباراتي الإسباني بهذا النمط من التدين في البلاد، فضلا عن تحديد طبيعة التيارات التي يمثلها رموز السلفية في البلاد.   وفيما وصف التقرير تيار الفزازي بأنه أقل توهجا من حيث العدد والتأطير من سابقه، حيث ينحصر تأثيره في الشمال، أردف المصدر تيارا ثالثا من السلفيين في المغرب، اعتبرهم من دون انتماء أو زعامة روحية ولا يتبعون مشايخ معروفين، وهم بقية الشباب السلفي الذين ينتشرون في مختلف المناطق الأخرى من البلاد.   الفيزازي ينفي  ويرى الشيخ محمد الفزازي، أحد أبرز الوجوه السلفية في المغرب، والذي تعرض له التقرير الإسباني، أن ما جاء في هذا التقرير الإسباني من معطيات ومعلومات ينافي الدقة ويجانب الصواب في كثير من الأحيان، باعتبار أن تحديد العدد في 17 ألف سلفي أمر غير مفهوم ولا منطقي، علاوة على أنه إحصاء غير علمي، لأن السلفيين لم يخضعوا يوما للإحصاء من أية جهة كانت، كما أنه يُستعصى إنجاز ذلك عمليا على أرض الواقع.   ونفى الفزازي أن يكون متزعما أو مروجا لتيار أو تنظيم سلفي معين، وبين أنه يعتبر نفسه مسلما يعبد الله فقط مثله مثل باقي المسلمين، مشيرا إلى أن إلصاق مصطلح « السلفية الجهادية » بشخصه هو أمر فيه مبالغة وتجن واضح، لكون هذا المصطلح كان وليد ظروف وسياقات أمنية وإعلامية في وقت من الأوقات، في إشارة إلى ما حصل بعد الأحداث الإرهابية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء في 16 مايو 2003 . وبعد أن أنكر الفزازي مسألة التصنيفات التي لا جدوى منها ولا تنفع البلاد والعباد في شيء، اعتبر أن الأمة الإسلامية في الوقت الراهن تقف على عتبة تحولات عميقة تستوجب عليها أن تكون في مستوى التحديات، ومنها أن تعمل على التمسك بالوحدة وتنبذ الفرقة.   ودعا التيارات الإسلامية باختلاف روافدها أن تلتمس فيما بينها الخيوط التي تجمعها أكثر من العوامل التي تشرذمها.    تخوف اسباني  ومن جهته، قال إدريس الكنبوري الخبير في الحركات الإسلامية، إن الأرقام والإحصاءات الواردة في التقرير الإسباني غير صحيحة، لسبب بسيط هو أنه ليس هناك إحصاء بالمعنى الدقيق لأعداد السلفيين المغاربة.   وأفاد الكنبوري بأن التقرير يتحدث عن تنظيمات سلفية محددة، وهذا أيضا غير صحيح، لأن المعروف أنه لا توجد تنظيمات سلفية في المغرب بمعنى الكلمة، وإنما بعض الجمعيات ومجموعة من الحساسيات السلفية الموزعة على مرجعيات فقهية معينة.    وتابع: بالفعل هناك من يتحدث اليوم عن مشايخ سلفيين، ولكن هؤلاء المشايخ لا يشكلون تيارا، وإنما لدى بعضهم أتباع أو »تلامذة » بالمعنى الضيق، ولم يزعم أي واحد منهم بأن لديه تيارا، مشيرا إلى أنه يفضل كلمة « حساسية » سلفية هنا وهناك، لا تيارات بالمعنى الذي يفهمه الجميع من هذا المصطلح.   وأبرز الكنبوري أن أهم ما في الأمر بالنسبة له، هو أن التقرير يعكس الاهتمام الإسباني بما يحصل في المغرب من تفاعلات سياسية، خاصة في الجانب المتعلق بالممارسات الدينية، فبعد وصول حزب ذي توجه ديني إلى الحكومة، أصبح هناك اهتمام كبير بمتابعة الخارطة الدينية في البلاد.   واعتبر أن: « الإفراج عمن يسمون شيوخ السلفية الجهادية قبل أسابيع، ورواج الحديث عن إنشاء تنظيم سياسي سلفي أيقظ قلق الإسبان، لأن كلمة السلفية مرتبطة لديهم بتفجيرات محطة القطارات عام 2004 التي قالت المخابرات الإسبانية إن وراءها عناصر من السلفية الجهادية تابعة لتنظيم القاعدة ».   وبين تطمينات السلفيين وتحذيرات الإسبانيين، يتتبع الكثير من المراقبين المسار الذي سيتخذه السلفيون بعد الإفراج عن بعض من شيوخهم، لاسيما وأن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، سبق له في حفل عشاء أن أكد لهم، في بيته، أن مصير الإفراج عن باقي السلفيين المعتقلين رهين بتصريحاتهم وخطواتهم، في إشارة إلى بعض من تصريحاتهم التي صدرت عنهم بعيد خروجهم من السجن، وقد اعتبرها البعض، متطرفة.   ولعل التفاف زعماء مختلف الأطياف السياسية المختلفة ايديولوجيا على مائدة واحدة في بيت الشيخ الكتاني، بما في ذلك اليساري محمد اليازغي نائب الكاتب العام لحزب الاتحاد الإشتراكي، ومصطفى البكوري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المقرب من القصر، والسلفي الفيزازي، بالإضافة إلى سلفيين آخرين، يدخل في إطار مسلسل لاحتواء سلفيين اتهم مجموعة من شيوخهم بالتحريض على الأحداث الإرهابية لـ 16 ماي عبر فتاوي لا تخلو من تكفير وتحريض. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة