العدل الذي زوج أمينة يؤكد إنها خرجت وزوجها من عنده فرحين ويده في يدها!

العدل الذي زوج أمينة يؤكد إنها خرجت وزوجها من عنده فرحين ويده في يدها!

فند العدل الذي أشرف على توثيق عقد زواج القاصر أمينة الفيلالي المنتحرة ما يقال عنها بأن الفتاة أجبرت على الزواج من مغتصبها تحت ضغط القانون، مؤكدا أن هذا الزواج تم بتراض كلا الطرفين بعد سلكه لجميع المساطر القانونية، وقال أنور الحمدوني أنه استغرب من تكييف قضيتها على أنها اغتصبت، والحقيقة بالنسبة له هو افتضاض بكارة وليس اغتصاب كما يشير المقرر القضائي، لأن الاغتصاب يعني الإكراه والإجبار، بينما الثاني يدل على وجود علاقة جنسية غير شرعية نتج عنها فقدان بكارة، واضاف في حوار مع « أخبار اليوم » في عدد الخميس 22 مارس، أن هذا الملف مر من مساطر طويلة ومعقدة واستمع القاضي لكلا الطرفين في جلسات طويلة  … والقول بأن هناك » إجبار » هو بمثابة اصطياد في الماء العكر، قبل أن يضيف أن أمينة عندما مثلث أمامه لتوثيق العقد كانت مسرورة وهي تمسك بيد زوجها مصطفى الفلاق » وأتذكر ايضا أنهما خرجا فرحين لوصولهما أخيرا إلى هذه المرحلة ». 

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.