سم الفئران يلهب قضية امينة بعد دخول الحركة النسائية وحركة 20 فبراير على الخط | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سم الفئران يلهب قضية امينة بعد دخول الحركة النسائية وحركة 20 فبراير على الخط

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 24 مارس 2012 م على الساعة 20:06

  ‎احتجت الحركة النسائية و‫ »‬الفبرايريون‫ »‬ الذين ملأوا القاعة في المائدة التي نظمتها يومية ‫ »‬المساء‫ »‬ على هامش انتحار أمينة المغتصبة، على السؤال ال‫ذ‬ي طرح حول سم الفئران المتاح للقاصرات اللواتي ينتحرن بعد اغتصابهن، لاسيما وأن المنطقة التي تنتمي إليها أمينة سجل أكثر من حالة اغتصاب ومحاولة انتحار‫.‬   ‎فقد اعتبر الحضور هذا النوع من الأسئلة تغليطا للمشكل المطروح‫. ورفعت الحركة النسائية شعارات أكدن من خلالها أن ثمة « أمينات »، وإذا لم ينتحرن بسم الفئران، فمنهن من استعملن السكين لقطع أوردتهن، أو الرمي بأنفسهن من أعلى الطوابق..‬ ‎‫أكدن أن المشكل ليس مشكل سم الفئران، وكان منهن من سيغادرن القاعة، اذا لم تلتزم المنصة بمناقشة القضية من الناحية القانونية والحقوقية والإجتماعية.‬   ‎بوهندة قال أن تزويج من مغتصبها وأد للقاصرات المغتصبات‫، ورئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أ‬كدت أن قضية أمينة تتجاوز سم الفئران وتسائلنا على عدة مستويات قانونية إقتصادية إجتماعية، بما في ذلك تهميش العالم القروي، وأنه يجب اعتماد مقاربة شمولية لمعالجة الظاهرة‫.‬    ‎واشتعلت نيران الاحتجاج أكثر، حينما وصفت بعض الفاعلات في الحركة النسائية بالحكومة الرجعية، وهن يدعون إلى تطبيق الدستور، وإلى التعجيل بتعديل الفصل 475‫.‬   ‎أما بسيمة الحقاوي وزيرة الأسرة والتنمية الإجتماعية فقالت‫: »‬لا تزايدوا علي، الحل ليس سهلا‫.‬ لقد وصفتم الحكومة جورا وظلما بالرجعية‫.‬  واقول أن الحكومات السابقة لم تكن لها الجرأة لحل المشكل‫..‬، نحن أمام واقع يحتاج إلى حلول، وليس إلى مزايدات‫.‬ اليوم المبادرة لم تعد في يد الجهازين التشريعي ولا الحكومي‫.‬ فحسب، لأن المجتمع المدني يمكنه أن يتقدم بمقتراحات‫..‬ والحكومة مجبرة بأن تقدم استراتيجيتها ليس فقط بشأن المادة 475، لكن بخصوص كل القوانين التي تمسها في كرامتها وانسانيتها وإرجاع حقوقها المهضومة‫ »‬  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة