ضحايا عهد الحسن الثاني يطلبون الإنصاف من محمد السادس في مسيرة بالرباط

ضحايا عهد الحسن الثاني يطلبون الإنصاف من محمد السادس في مسيرة بالرباط

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 15 أبريل 2012 م على الساعة 13:40

« الجلاد فالقصور.. والشهيد فالقبور »، و »اليوم اليوم قبل غدا.. الحقيقة ولابدا.. » على إيقاع هذه الشعارات بحت الحناجر في المسيرة التي انطلقت على الساعة العاشرة صباحا من ساحة باب الأحد وانتهت قرب محطة القطار الرباط المدينة. حيث وجه ما تبقى من ضحايا « سنوات الرصاص » ممن بقيت ملفات تعويضهم وكشف حقيقة مصير بعضهم معلقة، رسالة واضحة إلى سلطات المملكة، في المسيرة الوطنية التي نظموها صباح اليوم بالعاصمة الرباط.    وفي الوقت الذي طالب فيه البعض من ضحايا سنوات الرصاص: »بغينا محمد السادس يعطينا حقنا.. راحنا ضايعين »، وجّه المنوزي رسالة واضحة، مفادها أن مطالب ضحايا سنوات الرصاص « للي شاطو من الشهداء »، موجهة إلى أعلى سلطة في البلاد وليس إلى الحكومة.  وقال المنوزي إن الملك محمد السادس التزم شخصيا بتنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، « رغم أننا كان لدينا تحفظ على هذه الهيئة، ثم قررنا أن نصبح حاملين لتوصياتها ».    وأضاف المنوزي أن الضحايا وأسر مجهولي المصير، يتوجهون إلى أعلى سلطة في البلاد « وليس إلى الحكومات المتعاقبة سواء كانت توصيات الهيئة مندرجة ضمن أولوياتها أم غير واردة فيها »، مضيفا أن هذا الملف يعتبر من الملفات الاستراتيجية « التي لن يكون لأي إصلاح معنى بدون إنهائها ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة