سطايل:لوزير الاتصال الخلفي نية لقتل القناة الثانية وأنا الآن في منصبي وفخورة به وعلينا أن نعيد كتابة دفاتر التحملات من الصفر

سطايل:لوزير الاتصال الخلفي نية لقتل القناة الثانية وأنا الآن في منصبي وفخورة به وعلينا أن نعيد كتابة دفاتر التحملات من الصفر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 19 أبريل 2012 م على الساعة 20:13

قالت إنه من المستحيل مهنيا وماديا تطبيق دفاتر التحملات التي يدافع عنها وزير الاتصال مصطفى الخلفي، وأضافت أن هذه الدفاتر تخلق قناة جديدة لا علاقة لها بدوزيم التي عرفتها حتى الآن.   ووصلت إلى النقطة التي أفاضت كأس دفتر التحملات وهي المتعلقة بنشرة التاسعة إلا ربع التي تبث باللغة الفرنسية، والتي حرص وزير الاتصال على أن تعوض بنشرة ناطقة باللغة العربية، على أن يتم اختيار وقت آخر للنشرة الناطقة باللغة الفرنسية، وقال بهذا الصدد: »إلغاء نشرة التاسعة إلا ربع يعني إلغاء أربعة ملايين مغربي يعيشون في الخارج نقول لهم إنهم غير مهمين عبر هاته الخطوة »   ولأن شريط « يهود تنغير » خلق ضجة في صفوف حزب العدالة والتنمية، فقد قالت بالحرف: »إن شريط « يهود تنغير » عمل عادي وأكدت أن هناك من يريد محو تاريخ المغرب بشكل نهائي »    هكذا وبعد صمت دام طويلا، خرجت المرأة الفولادية في حوار تنفرد بنشره يومية « الأحداث المغربية » لتعيد عقارب الساعة في مكتب وزير الاتصال إلى الصفر، إذ قالت بالحرف بلغة جازمة وهي المرأة التي عوّدت متتبعي مسارها أنها الواثقة من نفسها: »أعتقد أنه يجب أن نبدأ من الصفر مسار كتابة دفاتر التحملات هاته، مع استشارة المهنيين، وتحديد الممكن من المستحيل، وتحديد اللازم فعله اليوم، وتحديد الإمكانيات التي نتوفر عليها لتطبيق ما نريده بالتحديد. » ولأن سليم بنشيخ سبق وأن خرج لمهاجمة دفاتر التحملات هاته ولتصويب سهامه نحو وزير الاتصال، فقد أكدت أنها تتبنى كل ما جاء في حوار سليم بنشيخ، وأنها تعتبره الناطق الرسمي باسم دوزيم كلها الآن، وأضافت في نفس السياق أن ثمة نية لقتل برمجة القناة، وأن اتهامها بأنها تمثل لوبي فرانكوفوني علماني لن يحل المشكل المطروح في التلفزيون »  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة