المساري:خوف مدراء نافذين من المحاسبة والافتحاص وراء الضجة التي خلفتها دفاتر تحملات الاعلام العمومي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المساري:خوف مدراء نافذين من المحاسبة والافتحاص وراء الضجة التي خلفتها دفاتر تحملات الاعلام العمومي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 28 أبريل 2012 م على الساعة 21:36

كشف العربي المساري عن بعض الحقائق المثيرة وهو يقول إنه حينما كان وزيرا للاتصال في حكومة التناوب التوافقي بقيادة عبد الرحمان اليوسفي، طلب شخصيا من « كازلطا » مدير « ميدي آن » محضر المجلس الإداري للشركة فامتنع من تسليمه للوزارة بكل تبجح. وأضاف أنه لم يطلع على المحضر إلا بمبادرة شخصية متكتمة لأحد أعضاء المجلس الإداري المرحوم ع. ل. الحريزي‪:‬ وأضاف المساري في استجواب مع أسبوعية « الأيام » لهذا الأسبوع أنه في مناسبة أخرى حينما امتنعتُ – يقول المساري- عن الترخيص لقناة « كنال بلوس » الفرنسية بتسويق منتوجها بالمغرب في غياب قانون للسمعي البصري يضبط العملية، لمح لي مدير القناة بالتهديد بأن له أطرافا في الدواليب المغربية « غير الحكومة » ستتجاوب مع طلبه، مما اضطر الكاتب العام للوزارة إلى أن ينهره ويقول له، إن الجهة الوحيدة المسؤولة عن التصرف في الموضوع أمام القانون هي وزارة الاتصال، وكذلك كان‪.‬ والمثير في الاستجواب رده عن ما إذا كانت أسباب الضجة هي تقييد المهنيين ببرامج مدققة في شبكة الأخبار والبرامج التي جاءت في دفاتر التحملات: »ليس هذا هو ما أثار الضجة الحالية، بل هو شعور المديرين الذين كانوا يتصرفون بيد مطلقة بأنهم أصبحوا خاضعين للمحاسبة، كما أن هناك من تضايق من الافتحاصات التي تقررت. قبل الآن كان هؤلاء المديرون لا يسألون عما يفعلون إلا في سهرات إخوانية، الآن يجب أن يقدموا الحساب للرأي العام وللأطراف المحددة بالقانون ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة