بنكيران:غضبت وقلت للعرايشي اذا كنتم غير راضين عني كرئيس حكومة فأنا لست محتاجا إلى تغطيتكم الرسمية التي تقدمني مشوها ولهذا قلت له هذا الركيع

بنكيران:غضبت وقلت للعرايشي اذا كنتم غير راضين عني كرئيس حكومة فأنا لست محتاجا إلى تغطيتكم الرسمية التي تقدمني مشوها ولهذا قلت له هذا الركيع

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 29 أبريل 2012 م على الساعة 19:34

هكذا شن رئيس الحكومة عبد الإلاه بنكيران هجوما ضد فيصل العرايشي، وظهر بنكيران في اللقاء الحزبي الذي عقده مع أتباعه في الرباط بمظهر المدافع عن الملك ومكانته السياسية، والمهاجم لخصوم حزبه السياسين والإداريين. كما حاول إقناع أتباعه بإكراهات العمل السياسي من موقع المسؤولية، والأكثر من ذلك كشف بنكيران عن صراع خفي دار بينه وبين فصيل العرايشي حيث قال: »واحد النهار تقلقت وعيطت على السي العرايشي وقلتلو إيلا غادي تبقاو ديرو هاكدا ما تبقاوش تجيو عندي، يلا ماراضيينش بيا رئيس حكومة ديالكوم ما تجيوش، أنا ما نحتاجش التغطية ديالكوم، أنا جيت للإصلاح، وما حدي على العهد، المغاربة كايتيقو فينا ». وأضاف بنكيران كما جاء في يومية « أخبار اليوم » لعدد الإثنين 30 أبريل الجاري أنه »واحد المرة لقيت راسي كنتكلم فمجلس الحكومة والوزرا كيضحكو، وهم في الحقيقة منين كنت كانتكلم كانون كيتصنتو »، قبل أن ينهي بنكيران هجومه المضاد على العرايشي مؤكدا أن التغطية التلفزيونية لمجلس الحكومة قامت بعرض صور الوزراء الذين يضحكون ويصافحون بعضهم البعض في بداية الاجتماع  تزامنا مع حديث بنكيران،  معلقا : »هذا التخربيق، هذا الركيع، هادو التخربيقات … »: أما في ما يتعلق بدفاتر التحملات فقال بنكيران أنه لم يكن يتتبع هذا الملف بالتفصيل، « ما كناش عاطيين أهمية لدفاتر التحملات، السي الخلفي تشاور شوية مع سي باها، وما كنتش عارف التفاصيل حتى قامت الضجة »، واعتبر بنكيران خروج السياسيين ضد تلك الدفاتر مفهوم وطبيعي، ولكن: »ان يدخل الموظفين على الخط بزاف.. لأنهم عادة كيبخافوا على بلاصتهوم ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة