أفراد خلية مكناس:"مورس علينا التعذيب والتهديد بالاغتصاب وضربونا على أجهزتنا التناسلية وأرغمونا على التوقيع

أفراد خلية مكناس: »مورس علينا التعذيب والتهديد بالاغتصاب وضربونا على أجهزتنا التناسلية وأرغمونا على التوقيع

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 13 مايو 2012 م على الساعة 16:30

قال أفراد الخلية التي تم تفكيكها في 9 أبريل 2012 والتي أطلق عليها اسم خلية « مكناس » إنهم أبرياء من التهم المنسوبة إليهم، وذلك في بيان أرسل إلى تنسيقية ما يسمى « المعتقلين الإسلاميين. وحملوا المسؤولية لكل من رئيس الحكومة ووزير العدل ووزير الداخلية، وطالبوهم بالتحقيق في « التجاوزات غير قانونية التي مورست في حقهم ». وقال البيان رقم « 1 » لأفراد الخلية، إننا « تلاميذ في مقتبل العمر لا يعرف بعضنا البعض حيث يسكن كل واحد منا في جهة بعيدة عن الآخر ( برشيد ، بني ملال ،أكراي ) « . وأضافوا أنهم « تم حبسهم وإلقاء القبض عليهم بشكل غير قانوني وتم ترويع  كل واحد منهم في محل سكنه وتهديدهم وضربهم وشتمهم أمام عائلاتهم واقتادوا كل واحد منهم إلى أماكن مجهولة، ومورس عليهم التعذيب والتهديد بالاغتصاب وضربوهم ضربا مبرحا على أجهزتهم التناسلية، وأرغموهم على التوقيع على المحاضر قسرا وبالإكراه  والضرب » .  ونفى البلاغ أن يكون التلاميذ المعتقلين قد  » خططوا لقطع الكهرباء عن مدينة مكناس ونواحيها ومن تم إحراق مقرات الأمن والدرك والسطو على وكالات بنكية والقيام بتفجيرات وأعمال لترويع المواطنين »، مضيفا أن المعتقلين  » تلاميذ دراسة في مقتبل العمر لا زلوا يعيشون في كنف عائلاتهم التي تتحمل نفقات معاشهم » وان  » ولا يد لهم بما اتهموا به لا من قريب ولا من بعيد « . البلاغ أكد أنه منذ اعتقال التلاميذ على ذمة الخلية المفككة » وهم يعانون من التنكيل والتعذيب والشتم والضرب والإهانات والتهديد، حيث يعاملون بسجن سلا 2 كالبهائم وهم محرومون من حقوقهم المدنية ولا زلوا في « الكاشو » وتوجه المعتقلون إلى عائلاتهم بالقول إننا » بريئون كل البراءة من كل ما نسب إلينا ونطالبهم أن لا يتركوا جهدا ولا جهة حتى يستنقذونا من هذا الظلم » ، كما طالبوا « الجهات المدنية والسياسية والحقوقية أن تعمل كل ما في وسعها لإظهار براءتنا وكشف الحقيقة للرأي العام.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة