اليازغي يعتبر عدم فتح المشاورات قبل سحب الثقة عن روس خطأ حكوميا خطيرا وبلغزال يتساءل عن الحيثان التي لم تحاسب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

اليازغي يعتبر عدم فتح المشاورات قبل سحب الثقة عن روس خطأ حكوميا خطيرا وبلغزال يتساءل عن الحيثان التي لم تحاسب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 31 مايو 2012 م على الساعة 17:05

لم تكن حلقة « مباشرة معكم » ليوم أمس عادية، فالموضوع كان هو قرار الممكلة سحب ثقتها من الوسيط الأممي « كريستوفر روس »، والضيوف من كبار المهتمين بالقضية، وعلى رأسهم وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، ثم الوزير السابق والقيادي في الاتحاد الاشتراكي محمد اليازغي، والإعلامي محمد البريني، ثم عبد المجيد بلغزال الفاعل الجمعوي والناشط الحقوقي والعضو البارز في الكوركاس، ثم الأستاذ الجامعي الموساوي العجلاوي، ولذلك كان لا بد للحلقة أن تشكل الحدث، وأن تطبع مسار البرنامج، ولذلك أيضا ارتفع النقاش من تداعيات القضية على الصعيد الأممي، حينما قال اليازغي أن الحكومة ارتكبت خطأ خطيرا، على الرغم من وجود ما يبرره، وذلك حينما لم تفتح مشاورات واسعة مع الفاعلين قبل اتخاذ القرار، علما، والكلام دائما لليازغي، أن الدولة كانت تستدعي الأحزاب للتشاور معها كما جرى قبل تقديم مقترح الحكم الذاتي. وقد بلغ النقاش مداه حينما تحدث عبد المجيد بلغزال عن الأعطاب التي يعيشها الملف على الصعيد الوطني، ثم تساءل عن الجهة التي منعت عقد جلسة الاستماع في الصحراء على عهد هيئة الإنصاف والمصالحة، وعن معايير جبر الضرر، وعن أسباب اندلاع مخيم « اكديم إيزيك »، وعن أسباب عدم تنزيل توصيات لجنة تقصي الحقائق البرلمانية بشأن هذا الحدث، وعن الحيثان التي لم تحاسب، وعن الأسباب الحقيقية التي جعلت المؤسسات الوسيطية بين الدولة والصحراويين يتراجع دورها، وعن أسباب ضعف التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة، وعن الريع الاقتصادي والسياسي … فيما رد وزير الاتصال مصطفى الخلفي أن الحلقة مخصصة لتداعيات الملف على الصعيد الدولي، وأن هناك مغالطات يتم نشرها في ما يتعلق بالجانب الداخلي للملف، كما هو الشأن بالنسبة لضعف التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة