البيزنطينية" ترافق العفاريت والشياطين إلى البرلمان

البيزنطينية » ترافق العفاريت والشياطين إلى البرلمان

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 05 يونيو 2012 م على الساعة 18:33

أجل مجلس المستشارين جلسة اليوم بعد أزيد من ساعة ونصف من المشاورات بين رؤساء الفرق النيابية بالغرفة الثانية، بسبب عدم الاتفاق على كيفية توزيع الحصة الزمنية التي كانت مخصصة لجلسة مساءلة الحكومة في مجلس المستشارين، والتي تحددت في أربع ساعات وعشرين دقيقة. وقد عرفت الجلسة اليوم الكثير من المشاداة بين الأغلبية والمعارضة، وقد تم تأجيل الجلسة إلى أقرب فرصة مقبلة، كما قال الشيخ بيد الله، بناء على ما تم الاتفاق عليه، لكن بنشماس قرر أن يسجل أسفه العميق بسبب تأجيل الجلسة بعد هذا النقاش المسطري في توزيع الحصة بين الأغلبية والحكومة، على الرغم من أهميته على حد قوله، قبل أن يضيف أن ثمة بطلا أو بطلة في هذه الجلسة هي المناصفة، وكنت أتمنى أن تبين الحكومة عن تشبتها بالمناصفة في قضايا اجتماعية أخرى،  وإتاحة الفرصة للنساء للقيام بمهامهم في مختلف الشأن العام وليس أن يتشبث رئيس الحكومة بساعتين وعشرة دقائق، وأن تأخذ كل الفرق الأخرى التسعة نفس الحصة. وقال عبد المالك أفرياط باسم فريق الفيدرالية أن إخوته في الفريق اقترحوا أن يهبوا هذه الدقيقة التي خصصت لشرح دواعي التأجيل إلى الحكومة، قبل أن يكمل حديثه بالقول إنه كان يفترض اليوم مناقشة المشاكل الاجتماعية للمواطنين، كالزيادة في المحروقات، بدل الوقوف عند لغة التماسيح والعفاريت…   وكما بداية الجلسة، فلم تخل نهايتها من بعض القفشات، خصوصا حينما تدخل محمود عرشان، وقال إن هذه النقاشات التي عرفتها الجلسة « بيزنطينية »، وحتى حينما تساءل بعض المستشارين عن ما يقصده بهذه العبارة، وأنه ربما كان يقصد « بيزنطية »، تشبث عرشان وقال « لا، بيزنطينية » …

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة