الرميد ينفي تعرض الطالب الأزمي للتعذيب

الرميد ينفي تعرض الطالب الأزمي للتعذيب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 04 يونيو 2012 م على الساعة 21:17

ردت وزارة العدل والحريات بقوة على اتهامات منظمة التجديد الطلابي القريبة من حزب العدالة والتنمية بتعرض عضوها سفيان الأزمي للاختطاف والتعذيب، وأوضحت خلاصة التحقيق القضائي الذي فتحته الوزارة حول الحادث، أنه لا صحة مطلقا لأي اختطاف أو اختفاء قسري أو تعذيب تعرض له الطالب الأزمي، مشيرة إلى أنها تضع ملف القضية كاملا رهن إشارة الجمعيات الحقوقية المعنية. وقالت بيانات التحقيق القضائي، أن خبرة طبية شرعية أجراها ثلاثة أطباء على المعني بالأمر في 26 ماي الماضي، بأمر من النيابة العامة بفاس أسفرت نتائجها عن أن المعني بالأمر يحمل رضوضا في معصميه وكوعيه نتيجة مقاومته التكبيل الذي أمر به الطبيب المعالج بهدف إخضاعه لعلاجات مستعجلة. وقد تم الاستماع إلى أحد أصدقائه الذي أكد أنه زار منزل الأزمي يوم الاختفاء، وأخبره بعزمه الابتعاد عن مدينة فاس والسفر إلى وجدة، وأنه غير وجهته إلى مدينة البيضاء باقتراح من صديقه، وأنه ركل حافلة من المحطة الطرقية بالدار البيضاء، وأنه حينما وصلت الحافلة إلى مدينة سلا، نزل حاملا بيده مصحفا وشرع يصيح يصوت عال بعبارات تشير إلى عدم اتزانه، وإثر محاولة شرطي التدخل، لاذ الأزمي بالفرار بعد أن قفز من فوق الحائط المسيج للمحطة إلى وجهة مجهولة، ليعود وهو في حالة هستيرية دفعت عناصر الشرطة إلى إخبار قاعة المواصلات لسلا التي وجهت له سيارة النجدة التي نقلته إلى الديمومة، وأضافت يومية المساء التي اوردت الخبر في عدد الثلاثاء 5 يونيو الجاري أن الطبيبة التي استقلبت الأزمي أكدت أنه كان يعاني من هذيان حاد وقد تلقى العلاج بواسطة مضادات الهذيان والمسكنات…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة