الاتحاد يشبه بنكيران بالجينرال أوفقير

الاتحاد يشبه بنكيران بالجينرال أوفقير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 06 يونيو 2012 م على الساعة 20:05

صعد الاتحاد الاشتراكي من لهجة انتقاده لعبد الإلاه بنكيران ، وذلك بعد تصريحاته التي اعتبرتها جريدة الحزب « الاتحاد الاشتراكي » بـ »الخطيرة » و »المتهكمة » من مسيرة « الكرامة أولا »، والتي نظمتها المركزيتين النقابيين الكونفدرالية والفيدرالية في نهاية الشهر الماضي، وشبهت الجريدة ما قاله بنكيران بشأن المسيرة التي ردد فيها بعض المشاركين شعار « إسقاط النظام »، بـ »ما كان يقوم به الجنرال أوفقير من تخويف القائمين على شؤون الأمة، واللجوء إلى نظرية المؤامرة، وانتزاع الاعترافات بالخوف من الحكم من أجل تصفية الخصوم، بدأت قبل « الفديك » واستمرت بعده، بمساعدة من الجنرال السفاح أوفقير » … وقالت الجريدة أيضا أن اتهامات بنكيران المسيرة برفعها شعارات تطالب بإسقاط النظام هي « اتهامات تعود بنا إلى المقيتة لزمن الصراع والتأليب واستصدار القمع والتنكيل بدعوى إسقاط النظاك »، وقال إدريس لشكر ليومية « المساء » التي أوردت الخبر في عدد الخميس 7 يونيو الجاري، أن بنكيران ما يزال لا يميز بين مهمة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المعارض قبل 25 نونبر، ومهمة رئيس الحكومة الذي لا شك أن أجندته وما ينتظره من قضايا ومشاكل لا تترك له الوقت للإدلاء بمثل تلك التصريحات »، مضيفا أن « مشكلة العدالة والتنمية أنه يشتغل في الدولة بمنطق الحزب »، وقال لشكر أيضا أن الفريق الاشتراكي في مجلس النواب كان سيطرح تصريحات رئيس الحكومة للنقاش « لكن، بما أن القانون لا يسمح لنا بالقيام بالإحاطة ولا بنقطة  نظام، فقد التزمنا الصمت، ولم نفعل ما كان يفعله مصطفى الرميد ولحسن الداودي وغيرهما من نواب العدالة والتنمية في التجربة السابقة، حين كانوا يوقفون الجلسة دون احترام للقانون »، ومن جهته، فقد رد عبد العزيز أفتاتي عضو الأمانة العامة للعدالة والتنمية في اتصال « المساء » به: »بنكيران يحترم  الاتحاد الاشتراكي ، لأنه يعتبره حزبا حقيقيا، لكن داخل هذا الحزب هناك من يريدون ألا يبقى حزب القوات الشعبية، بل « القوات النفودية »، والمؤتمر المقبل هو الذي سيحسم هذا ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة