منع أساتذة سد الخصاص بالقوة من التوجه نحو مجلس حقوق الإنسان

منع أساتذة سد الخصاص بالقوة من التوجه نحو مجلس حقوق الإنسان

    قامت القوات الأمنية بمدينة الرباط هذا الصباح بتفريق مسيرة بالقوة، كانت متجهة من أمام وزارة التربية الوطنية صوب المجلس الوطني لحقوق الإنسان للتنديد بالضرب واعتقال أربعة أساتذة « سد الخصاص » يوم أمس. وقال عبد الجليل البراح عضو التنسيقية الوطنية لأساتذة « سد الخصاص ومنشطي التربية غير النظامية » في تصريح لـ »فبراير.كوم »: » لقد تعرضنا للضرب والتفريق بالقوة من قبل قوات الأمن أمام وزارة التربية الوطنية التي أصبحت ثكنة عسكرية »، وأضاف ذات المتحدث  » بعد تفريقنا بالقوة اجتمعنا من جديد أمام باب الحد ليتم تفريقنا مرة أخرى ونحن الآن نقوم باتصالات من أجل الإجتماع من جديد ». وبخصوص اللقاء الذي كانت التنسيقية قد عقدته مع الوزير محمد الوفا، وردا من هذا الأخير على سؤال  التنسيقية عن مواجهة الأساتذة بالعنف، صرح عبد الجليل البراح على أن الوزير قال » الدولة قادة بشغالها » وهذا يعني بحسب البراح  » على أن السياسة القمعية التي تواجهنا بها حكومة بنكيران تؤكد أن القمع لا زال مستمرا ».   

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.