نائب وكيل للملك يهاجم الاستعلامات العامة في قضية تجسس ويهدد بالاستقالة

نائب وكيل للملك يهاجم الاستعلامات العامة في قضية تجسس ويهدد بالاستقالة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 19 يونيو 2012 م على الساعة 22:40

  بلغ الصراع بين قضاة بتازة ورجال الاستعلامات التابعين لمديرية الأمن الوطني أشده، الأسبوع الماضي، إثر اقتحام عناصر تابعة للجهاز السالف الذكر مقر محكمة الاستئناف ومحاولة معرفة أسرار اجتماع عقده نادي القضاة وحضره آخرون من الودادية الحسنية. وامتعض رجال القضاء جراء الأسلوب الذي عمدت إليه عناصر الأمن للتعرف على الشخصيات التي حضرت اللقاء وأسباب الاجتماع وخلاصاته. وأضافت يومية « الصباح » التي أوردت الخبر في عدد الأربعاء 20 يونيو الجاري، أن درجة الغضب بلغت إلى حد تلويح قاض يشغل منصب نائب وكيل ملك، بتقديم استقالته من منصبه، احتجاجا على ما اعتبره « تدخلا من بعض مساعدي القضاء في جهاز القضاء »، مشيرا إلى عدد من عناصر وضباط الاستعلامات العامة، بسبب « تجسسهم على مكتب نادي القضاة ». ويتعلق الأمر بعادل فتحي، نائب وكيل الملك بتازة، الذي هدد بالاستقالة من منصب القضاء، احتجاجا على هذه الممارسات، إذ قال: »لا يمكن السكوت .. لقد تحملنا الكثير ». وقالت نفس اليومية أن نادي القضاة عقد اجتماعا، الأسبوع الماضي، بمقر محكمة الاستئناف بتازة، حضره أعضاء من الودادية الحسنية، لتدارس بعض القضايا المتعلقة بإصلاح القضاء، في ظل انسحاب النادي من أشغال الحوار الوطني، ليفاجأ القضاة بعدد من ضباط وعناصر الاستعلامات العامة يقتحمون مقر المحكمة، ويشرعون في تدوين أسماء القضاة المجتمعين، وتفاصيل عن الاجتماع…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة