وزير الدفاع الإسرائيلي يكشف جوانب خفية من حياة مبارك

وزير الدفاع الإسرائيلي يكشف جوانب خفية من حياة مبارك

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 22 يونيو 2012 م على الساعة 15:10

قال عضو الكنيست، وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق، بنيامين بن إليعازر اليوم الجمعة إنه «قلق جدًّا لمصير الرئيس مبارك، وأنا أكن لهذا الرجل الكثير من الاحترام والتقدير لما قدمه ليس فقط لإسرائيل، بل لدوره ولما قدمه كقائد، وبأنه أكثر قائد جدية بالمنطقة. وأضاف بن إليعاز لإحدى الصحف الإسرائيلية الصادرة بالعربية أنه آخر مرة تحدث فيها مع مبارك، كانت وقت انتقاله لشرم الشيخ: وقال له : » أنا وُلدت هنا، هذه بلادي، هذا وطني وأنا أموت هنا » ومنذ ذلك الحين انقطعت كل الخطوط ولم يتحدثا أبدا. واعتبر بن إليعازر أن مبارك منع «الكثير من الحروب، وضمن هذا الرجل الاستقرار والثبات والأمان، وعمل كل شيء مستطاع لكي يتحول هذا الشرق الأوسط إلى الغرب»، مشيرًا أيضا أنه خدم الغرب، وكان مؤيدًا له بدون أي تحفظ، متابعًا قوله: «أظن أن الدولة التي خدمها أكثر من غيرها، هي الولايات المتحدة، وكان نظامه القاعدة الأساسية الأقوى للغرب في المنطقة، عدا إسرائيل طبعًا». ولفت بن إليعازر إلى أن «الخطأ الأكبر الذي ارتكبه مبارك، هنا، محاولة توريث ابنه، وتنصيبه ملكًا، لم يأخذ بالحسبان ما يحصل على الأرض، وبرأيي لو أنه لم يقم بذلك، ولو أعلن أنه في نهاية ولايته سوف يعتزل، ليذهب لشؤونه، ولينتخب المصريون رئيسهم، لما حصل أي شيء في مصر»، بحسب قوله. وحول صفقة الغاز مع إسرائيل، قال بن إليعازر: «مبارك لم يتعامل في موضوع الغاز أبدًا، وأقول ذلك بكل مسؤولية، ومن اشتغل أمامي بهذا الشأن من الجانب المصري، شخصان، وزير البترول المصري، وعمر سليمان. وبسؤال عن مستقبل مصر السياسي، أجاب بن إليعازر بقوله: «لا أعرف.. آمل ممن سيقف على رأس الدولة المصرية، أن يعرف ويعي أن هذه الثورة، خاضها الجيل الشاب، لا إسلاميون ولا ملحدون، بل هو جيل شاب مثقف وواع، جيل يسمى شباب الجينز، جيل الإنترنت والفيس بوك، هم وقود ومحرك الثورة ولديهم توقعات محقة، تتلخص في كلمتين الخبز والعمل، بكل ما تشمل هذه العبارة من العلم، والبيت، والحياة الجيدة، والعيش الكريم، لذلك على من سيقف على رأس الدولة المصرية، أن يعي أنه يجب أن يضمن بقاء اتفاق السلام ثابتًا بين إسرائيل ومصر، لأنه يحرره من جبهة الحرب ويضمن له الطمأنينة على الحدود الخارجية، ويمكنه من التعامل مع التحديات الداخلية»

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة