الإبراهيمي وضع تحت المراقبة منذ شهر ماي

الإبراهيمي وضع تحت المراقبة منذ شهر ماي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 01 يوليو 2012 م على الساعة 21:10

  قال النقيب أحمد الشبيهي محامي توفيق الإبراهيمي المدير العام السابق لـ »كوماناف »، إن المحاضر التي اطلع عليها لا تتضمن « أية وثائق ولا حجج ولا إثبات ولا أفعال »، وأضاف « لم يُضمن الملف أية وثيقة من أي نوع، وكل ما بُني عليه كام كلام تليفون »، لذلك « أقول للمغاربة احذروا الكلام في التلفونات، فإنها تقود إلى السجن ».   وأضاف الشبيهي، كما جاء في « أخبار اليوم » للثاني من يوليوز الجاري، أنه »لم تنسب لموكلي أي تهم تتعلق بالاختلاسات ولا خيانة الأمانة ولا التصرف في أموال الدولة »، نافيا بشكل قاطع « أن تكون الأبحاث همت الفترة التي كان يرأس فيها كوماناف ».   وعلمت نفس اليومية من مصادرها أن « التسجيلات التي ووجه بها الإبراهيمي ومن معه في الملف تم تسجيلها منذ مارس الماضي بأمر من وكيل الملك، وأضافت المصادر: »أن التعليمات صدرت بوضع البراهيمي تحت المراقبة، سواء عبر الهاتف أو من خلال تتبع خطواته ولقاءاته ».   وخلال فترة المراقبة، تقول نفس المصادر، « التقى الإبراهيمي أطر كوماناف المعتقلين معه … وأسماء أخرى معروفة تم ذكرها في المحاضر، إلا أنه لم يتم استدعاؤها ولا الاستماع إليها … وأن بعض هذه الأسماء غادرت إلى الخارج تفاديا لأية مساءلة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة