مغاربة إسبانيا:كيف تحول "الإلدورادو" إلى جحيم لا يطاق! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مغاربة إسبانيا:كيف تحول « الإلدورادو » إلى جحيم لا يطاق!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 06 يوليو 2012 م على الساعة 10:56

في الوقت الذي تحاول فيه مجموعة الـ20 الكبار إيجاد حل للأزمة التي تعصف بأوروبا، بدأت الجالية المغربية بالخارج في إرسال صيحات الاستغاثة للسلطات المغربية، ففي إسبانيا للمثال لا الحصر غرست البطالة أنيابها في جسد المغاربة هناك، وباتوا يشكلون عالة على الدولة الإسبانية. ومقابل هذا الوضع الكارثي لايزال المغرب يمني النفس في أن يستفيد من تحويلات المغاربة المقيمين في الخارج فأي استراتيجية وضع لذلك؟ هذا ما أجابت عنه مجلة « إيكونومي إي أنتروبريز » على ضفاف عروس الشمال يمكن للناظر أن يعاين في الأفق بضعة تلال تخفيها السحب، ودائما ما ارتبط ما خلف تلك التلال بـ »إلدورادو » إسبانيا لكن سرعان ما جعلت الأزمة من ذهب إلدورادو معدنا صدئا، فإسبانيا نالت منها الأزمة إلى الحد الذي نهجت سياسة تقشف تضرر على إثرها المغاربة هناكK الذين يقدر عددهم بـأزيد من 783 ألف شخص، عدد غير يسير منهم قد « عزز » صفوف البطاليين. وأمام هذا الوضع الذي أركع الجار الشمالي، سارع المغرب في شخص الوزير المكلف بالجالية عبد اللطيف معزوز إلى محاولة تخفيف الضرر، فتنقل بسرعة البرق بين جمعيات المجتمع المدني الإسباني وبين القيادات المحلية الإسبانية من أجل تباحث الوضع، فالأمر بات مهما بالنسبة للمغرب، فالمملكة تبدو غير مستعدة للتخلي عن صنبور أموال من العملة الصعبة. « المورو » في محنة بدون عمل، بدون مساعدات اجتماعية ولا ضمانات مالية، هذا هو حال kصف مغاربة إسبانيا، فما العمل في دولة عدلت فيها الأزمة بين المواطنين الأصليين والمهاجرين.، فحhليا ثلثي الشباب المهاجر هناك بدون عمل، فمنذ أن بدأت الأزمة سنة 2007 فقدت الجالية ما يزيد عن 95 ألف وظيفة. ففي صفوف الرجال الذين يمثلون 65 في المائة من الجالية المغربية ثلثهم فقد وظيفته، في الوقت الذي كان فيه 89 في المائة منهم بوظيفة قارة قبل 2007. وإذا كان تدفق المهاجرين المغاربة إلى إسبانيا قد فسر بحاجة إسبانيا لهم في وقت من الأوقات، فإن العنصر النسوي من المهاجرين التحق بإسبانيا لدواعي التجمع الأسري، ففي 2007 كانت 41 في المائة من النساء من الفئة النشيطة، بينما اكتفت الفئة المتبقية بأشغال المنزل. سوق تشغيل هش إذا كانت الجالية المغربية بإسبانيا تضم بين صفوفها عددا هائلا ممن واجه الأزمة، فلا يجب أن يغيب عن ذهننا أن إسبانيا برمتها تعرف أزمة لم تشهدها من قبل، فالديون الإسبانية ارتفعت إلى 72 في المائة من الناتج الوطني الخام، أما نسبة البطالة بشكل عام فهي في حدود 23.6 في المائة وتفوق النصف في صفوف الشباب أقل من 24 سنة، أما القطاع البنكي الإسباني فأصابه الشلل التام. في ظل هذه الظروف يطرح السؤال بشدة، ماذا يمكن أن يفعل المغرب لأبنائه هناك، سيما وأن أغلبهم يعوزه التكوين والشهادات، والسواد الأعظم منهم يعمل في قطاعات هشة غير مضمونة كالبناء، والفلاحة، أما مغربيات إسبانيا فمعظمهن يشتغل في مصالح الصيانة وأعمال النظافة، رغم أن برنامج « أنياس » قد سنح لعشرة ألاف مغربية من العمل في حقول الفراولة، إلا أن البرنامج لم يحقق ما كان منتظرا منه. ورغم كل هذا لا زالت إسبانيا تسجل أفواجا من المهاجرين المغاربة، لكن نشيد بأن الموجة الأخيرة من المهاجرين هي من أصحاب الشهادات، لكن عائق اللغة يبقى حاجزا للاندماج بالنسبة للقادمين الجدد ممن لا يحسن الكلام بالإسبانية. الشتات المهمش كثيرا ما شكل المهاجرون أكبر نسب البطالة بالمقارنة مع السكان البلد، والآن وإسبانيا تغرق في الأزمة، فقد ألهبت التوترات المجتمعية نار التهكم الاجتماعي في حق المغاربة، فالأرقام تقول أن نصف الإسبان يفضلون عودة المغاربة إلى ديارهم، فعدم تقبل الأجنبي بالإضافة إلى « الإسلاموفوبيا » لم يزد إلا في الطينة بلة، وهو ما بات يستدعي من الدولة المغربية أن تضع نفسها طرفا في الأزمة الإسبانية وإلا سيجف صنبور الأموال الصعبة وستعود معه أفواج من المهاجرين إلى بلدها الأصل، تجر ويلات الإلدورادو الذي تحول إلى جحيم!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة