حسن الخطاب لبنكيران:" الإسلاميين يجلدون تحت رئاستك وتنتهك أعراضنا تحت حكومتك" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حسن الخطاب لبنكيران: » الإسلاميين يجلدون تحت رئاستك وتنتهك أعراضنا تحت حكومتك »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 05 يوليو 2012 م على الساعة 21:02

  ضمن حسن الخطاب، أحد شيوخ السلفية الجهادية، وصيته « الأخيرة »، قبل الموت إضرابا عن الطعام والماء، عشر رسائل أغلبها إلى الحركة الإسلامية ورئيس الحكومة عبد الإلاه بنكيران، وقال الخطاب في نص الوصية، إنه اختار الموت عوض العيش بدون كرامة أو حرية، متمنيا أن يكون موته « خطوة لإطلاق سراح جميع المعتقلين الإسلاميين المظلومين ».   ووجه الخطاب أولى وصاياه العشر إلى الدولة المغربية، بالتعامل مع التيار السلفي على غرار الغرب الذي أبدى إرادة سياسية في التعامل مع الإسلاميين في مصر وتونس وليبيا، وقال الخطاب: »إن التعذيب والتنكيل  بأولياء الرحمان أصبح سياسية ومنهجا يمثل دولة، ولم يبق خطأ فرد أو مجموعة »، متسائلا  عن مبتغى الدولة من التيار السلفي؟ مضيفا وهو على فراش الموت، كما ورد في وصيته بناء على ما جاء في « الصباح » في عدد الجمعة 6 يوليوز الجاري، أن كل الجهود نفدت، في الوقت الذي لا تقابل مبادرات السلفيين إلا بالنمطية الدوغمائية.   وأوصى الشيخ السلفي  رئيس الحكومة، في وصيته الثانية، بالابتعاد عن الحلول التي تأتي بها الأوضاع السياسية في العالم، أو الحل الذي يأتي به الآخرون فـ »الحكومات التي لا تنظر في الأفق البعيد سوف تواجهها الهوة وهي تحلم بالقمة في دروب المستقبل »، مضيفا أن الإسلاميين « يجلدون تحت رئاستك وتنتهك أعراضنا تحت حكومتك ».   ودعا في وصيته الرابعة إلى عدم احتكار العمل الدعوي عند فريق، وأوصى الحركات الإسلامية في الوصية الخامسة بالاجتهاد وفتح الحوار مع الذات، كما أوصى السلفيين إلى تجنب الجمود الذي يحول دون الاجتهاد في الوصية السادسة…  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة