اللعنة تلاحق ستروس كان: طلاق من زوجته ومنع من استغلال رياض بمراكش

اللعنة تلاحق ستروس كان: طلاق من زوجته ومنع من استغلال رياض بمراكش

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 08 يوليو 2012 م على الساعة 12:00

بعد أن ابتعد من الساحة المالية العالمية، لازالت اللعنات تلاحق دومينيك ستروس كان المدير السابق لصندوق النقد الدولي، فقد افترق عن زوجته آن سينكلار حسب ما صرح به أحد أقرباء دومينيك. نفس المصدر أكد أن الزوجين اللذين استمر زواجهما لأزيد من 20 سنة اصبح كل منهما يعيش بمعزل عن الآخر بباريس. وقد تم التستر على هذا الطلاق لأزيد من شهر، وكانت آن سينكلر البالغة من العمر 63 سنة قد بدات منذ يناير الماضي في عملها الجديد على رأس موقع Huffington post مباشرة بعد قضية « سوفيتيل » بنيويورك التي كلفت زوجها آنذاك منصبه كمدير عام لصندوق النقد كما قوضت طموحاته الانتخابية للرئاسة الفرنسية. وكان ستروس قد استقال من منصبه على رأس صندوق النقد بعد أربعة أيام من اتهامه بالتحرش الجنسي في حق نافيساتو ديالو بإحدى غرف سوفيتيل. وقد أخذ القضاء الأمريكي على عاتقه الحكم في هذه القضية، فشكك في بادئ الأمر في اتهامات نافيساتو، لكن الدفاع المدني قد أثبت فعلا أن دومينيك جمعته علاقة جنسية عابرة مع المتهمة، لكن تم تكذيب أي تعنيف أو تحرش. وعلى امتداد فصول هذه القضية، دافعت آن سينكلر عن زوجها وظلت إلى جانبه، وقد أعلنت في بادئ الأمر في بلاغ لها أنها لا تصدق البتة الاتهامات الموجهة لزوجها. وقد توالت المصائب بعد ذلك على دومينيك، فبعد محاكمة ليل، جاءه نبأ يمنعه من استغلال إحدى الرياضات بمراكش بسبب متابعات إحدى المجلات التي منعته من استغلال هذا الرياض.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة